“أجمل الوحوش التي عضّت روحي”.. لا غاية للكتابة إلا الكتابة

المراقب العراقي/ متابعة…

يتخفّف نصّ أسماء حسين في باكورتها الشعرية “أجمل الوحوش التي عضّت روحي” (رواشن للنشر، 2019) من تعقيدات اللغة وتكليفاتها التصويريّة الباهظة، مقتربة قدر الإمكانِ من لسانٍ خفيفٍ مسموع، لكن ذلك لا ينفي صفة الصعوبة عن النص أبدًا، فيما يشبه ذلك الغموض الذي عرّفه بودلير على أنّه نوع من المجد الشعري.

مستعينة باقتباسٍ لخوان رامون خيمينيث “الشعر فنّ الأقليّة الهائلة”، تقودنا المجموعة إلى فكرة مفادها أن الكتابة لا غاية لها سوى الكتابة فقط، فلا داعي لتفسير ما تكتبه بقدر ما ترغب بالقول “هاكم نصوصي بين أياديكم، اقرؤوها فقط“.

قد نجد نفسنا نقارن الشعرية اليوم بظاهرة التماسك العصبي لدى ابن خلدون، فإهداء أسماء نصوصها الشعرية للنخبة الشعرية التي أشارت إليها بالأقلية الهائلة تردّنا إلى العصبية التي عرفها ابن خلدون بالتلاحم والتماسك، هذا التلاحم والتماسك نجده بين الشعراء عبر محاولاتهم الجادة لكتابة جديدةٍ نخبويّة لا يمكن تفسيرها بل ولا ينبغي ذلك، وقد أشارت لها في اقتباسها لمقولة فيرلنغيتي “مثل إناء مليء بالورد، لا ينبغي للقصيدة أن تفسّر”. ولعلّ هذه الفكرة المنسوبة للشعر اليوم تبقيه قويًّا، فليس كلّ ما يصل للحشد العريض من القراء هو بالضرورة عمل جيّد في الشعر.

إنّ الوالج لمجموعة القاصّة المصرية يجد نفسه مصطدمًا بنفيّ حادٍ منها لشاعريّتها، وذلك حين تقول: “لست شاعرة/لكنني أحب شعور أن أبدو في عينيك قصيدة”، ولربما مردّ ذلك هو محاولتها إبقاء خيطٍ رفيع بينها وبين الحشد، بيدّ أنه وبحسب تعريف تودوروف للشعرية، لا يمكننا اغفال شعريّة النصوص الـ 55 الممتدة على صفحات هذا الكتاب ال 86، فلو أنّ النص ليس قصيدةً بتفسيرها الإصطلاحي، غير أنّه نصّ مثقلٌ بالشعرية العالية، تمامًا وقت تقول: “أفكر في الصوت، إلى أين يذهب/ أفكر في الصوت، لو أنه يبقى/ لو أنه لا يجيد الانصراف“.

ويلحظُ في سمات هذه المجموعة تسريد الشعر فيها، ولربما لا يمكن اعتبار هذه الظاهرة جديدة على الشعر العربي، فهي موجودة منذ قصائد الجاهلية القديمة، كحكاية امرئ القيس مع ابنة عمّه عنيزة، أو وصف الخنساء لسباق خيلٍ بين أبيها وأخيها، وصولًا إلى المسرح الشعري اليوم كما في كتاب “زوكالو” لأدونيس أو “لماذا تركت الحصان وحيدًا؟” لمحمود درويش، ولا يمكن لنصوص أسماء أن تخرج من السرد الذي بدأت منه، تحديدًا لناحية السرد البصري بحيث تبدو العين هنا مسجلًا لحركة الحدث وسرعته، غير أنّ هذا السرد هنا لا يمكن أن يعطي للقارئ إثارة وقلقًا لمعرفة الخاتمة بقدر ما يأتي هنا لإعطاء الشعر أبعادًا زمانية ومكانية لا أكثر.

بالرغم من أنّ الشاعرة تستعين بوحدتها الخالصة، والتي تجد فيها بقاءها على قيد الحياة مع هذا العالم: “لأن لا أحد لي/ لم يكن لي إلا العالم”. غير أنّها وفي مكانٍ آخر تأبى أن تترك هذه الوحدة تستمرّ، فتجد عزاءها الخالص في الحب الذي تستعيده من ذاكرتها وخيالاتها المتشكلة في آن، بذلك يأتي ضمير النص متقلّبًا بين الأنا والهو والأنت، مرتدية الحب بكافّة وجوهه ومقتربةً قدر الإمكان من جوهره.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.