يابانيون يهتفون ضد سياسة الحرب الأمريكية تجاه ايران

المراقب العراقي/ متابعة…

تظاهر نشطاء سلام يابانيون ضد الهجوم العسكري الذي شنته الولايات المتحدة على ايران واغتيال الشهيد الحاج قاسم سليماني.

وتجمع عشرات اليابانيين واليابانيات أمام مبنى السفارة الأمريكية في طوكيو ثم لاحقاً أمام مقر رئاسة الوزراء في طوكيو. وهتفوا ضد سياسة الحرب الأمريكية وخاصة تجاه ايران ودعوا إلى وقف الحروب وإحلال السلام.

وقالت متظاهرة “نريد العيش بسلام كما يريد الامريكيون ولدينا حق العيش بسلام ونشعر بالغضب من الحروب الأمريكية“.

وأضافت متظاهرة في كلمة من مكبر الصوت للمتظاهرين، “لدى اليابان دستورها السلمي الذي نفتخر به لأنه يحظر الحروب ويجعل مهمة قواتنا للدفاع الحصري.

ومنذ الحرب العالمية الثانية لم تقتل قواتنا أحداً، ولانريد من حكومتنا دعم الحروب الأمريكية ولا بيع السلاح. إن رئيس الوزراء آبي صرح بأنه يريد المساهمة للسلام العالمي ولهذا يجب على حكومتنا أن تتبنى السياسات المتوافقة مع ذلك.

وهتف المتظاهرون “لا للحرب” و “الحرب ليست الجواب”، و “أوقفوا القصف”، و “لاتقتلوا الناس” و”نحن ضد القواعد العسكرية”.

وهتفت متظاهرة من مكبر الصوت بأن اغتيال (الشهيد سليماني) هو عمل اجرامي ونطالب ترامب بوقف الهجوم على ايران فوراً ونريد السلام ونحتاج له ولانريد الحرب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.