سائرون: إعادة الثقة بعبد المهدي يخالف مطلب المرجعية

المراقب العراقي/ بغداد…

اكد النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، الخميس، مطالبة بعض القوى الشيعية بإعادة الثقة لعادل عبد المهدي ممكنة في الدستور الا انها لا تتوافق مع مطلب المرجعية والمحتجين، مشيرا الى ان الكتل السياسية بدأت منذ الامس حراكا واسعا للخروج من ازمة تسمية رئيس الحكومة المقبل و كابينته الوزارية.

وقال المسعودي في تصريح تابعته “المراقب العراقي” إن “موقف التيار الصدري مازال ثابتا في موضوع اختيار رئيس وزراء جديد بما يوافق ومطالب الشعب العراقي، ممثلا بالنزاهة والقوة وغير ضعيف ويحظى بقبول شعبي واسع، فضلا عن تطابقه مع مواصفات المرجعية الرشيدة“.

وأضاف المسعودي، أن “مطالبة بعض القوى الشيعية بإعادة الثقة من جديد لعادل عبد المهدي من الناحية الدستورية ممكنة، الا انها تتعارض مع مطلب المرجعية التي على ضوئها قدم عبد المهدي استقالته”، مؤكدا ان “التيار الصدري لايحيد عن نصيحة المرجعية الدينية بخصوص حكومة تصريف الاعمال“.

وأوضح، أن “الكتل السياسية بدأت تتحرك بكل جدية للتشاور لانهاء ازمة ملف الحكومة الجديدة وان دعوة السيد الصدر بتحديد 15 يوما لتسمية الحكومة تعد دافعا لجميع الكتل السياسية، إضافة الى دعوته للشعب العراقي بالتفاعل مع الاختيار لغرض التهيئة الى انتخابات مبكرة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.