هآرتس: الإمارات والسعودية أتت بالحروب الأهلية للمنطقة

المراقب العراقي/ متابعة…

تحت عنوان “عدم الاستقرار في الشرق الأوسط”، قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن “السنوات الماضية شهدت الكثير من الاحتجاجات والثورات، ولا يبدو أن العقد المقبل يبشر بالهدوء في العالم العربي.

وأضافت انه “في العام الماضي، أطاحت الاحتجاجات الجماهيرية بحكام السودان والجزائر ولبنان والعراق، ومن بين هذه الاحتجاجات أدت واحدة فقط والتي جرت في السودان إلى عملية تغيير حقيقي للنظام”.

ولفتت إلى أنه “بذلت كل من السعودية والإمارات جهودًا من أجل كبح الإنجازات الثورية التي تحققت في العقد الأخير، وفشلت في تحقيق ذلك في تونس، لكنها أتت بالجنرال السيسي في مصر والحروب الأهلية القاتلة في ليبيا واليمن”، مضيفة: “الحرب في اليمن أضرت بشكل خطير بصورة الرياض، وكشفت عن الجانب المظلم لحكام أبو ظبي”.

وقالت “هآرتس”، إن “مواصلة النضال ضد الأنظمة القمعية ستشكل الشرق الأوسط على مدار العقد القادم؛ فلا تزال الاحتجاجات الناجحة كما هي الحال في السودان وتلك التي وصلت إلى طريق مسدود مثل الجزائر ولبنان- حسب الصحيفة-، لا تزال معرضة لخطر رد الفعل المضاد من المؤسسات العسكرية بتلك الدول، مما قد يؤدي إلى قمع شديد وحتى الوصول إلى الحرب الأهلية”.

واعتبرت الصحيفة، أن “الدرس المستفاد من ثورات العقد الماضي هو أن موجات الاحتجاجات ليست مسألة بضعة أيام أو شهور أو حتى عام واحد، إنها عملية طويلة ومستمرة قد تستغرق أحيانا عشرات السنوات، وعام 2011 كانت مجرد البداية لحقبة عالمية جديدة من المقاومة ضد الأنظمة “الديكتاتورية والمستبدة” حسب زعم الصحيفة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.