Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

تواصل الدعوات لاخراج القوات الامريكية من العراق يقابلها مساومات سياسية للحصول على المكاسب

المراقب العراقي/ القسم السياسي…
بعد الجريمة التي ارتكبتها القوات القتالية الامريكية في خرق سيادة العراق، واستهداف قيادات عسكرية بمطار العاصمة بغداد، ازدادت الدعوات المطالبة باخراج القوات الامريكية من العراق، رفضاً للتحركات التي قامت بها لتصفية قادة المقاومة، الذين كان لهم دور كبير في صناعة النصر ضد العصابات الاجرامية داعش.
كما ان ذلك التحرك جاء كضريبة لاجهاض المشاريع التقسيمية في العراق، وافشال سيطرة المجاميع الاجرامية على المحافظات المغتصبة، والعمل على ديمومة بقائها لاطول مدة ممكنة، اذ كان لفصائل الحشد الشعبي والقوات الامنية دوراً بدعم واسناد من الجمهورية الاسلامية الايرانية في تحقيق النصر.
وفي ظل تواصل دعوات اخراج القوات الامريكية من العراق ، رفض سياسيو السنة والكرد تلك الدعوات ووضعوها على خانة المساومة للحصول على المكاسب، عبر معارضة قرارات مجلس النواب التي ادان من خلالها الانتهاكات الامريكية ودعا الى ضرورة اخراجها والتي لم تشهد مشاركة نواب السنة والكرد، وهو ما دفع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي الى الذهاب الى اقليم كردستان لبحث ذلك الملف المهم مع الكرد.
وبهذا الجانب يرى مراقبون، ان الشركاء المتمثلين بنواب السنة والكرد، يريدون وضع ملف اخراج القوات الاجنبية على طاولة المساومات.
وقال المراقبون في تصريحات خصوا بها “المراقب العراقي” انه ” في القضايا الوطنية يجب وضع الخلافات جانباً والوقوف صفاً واحداً لاجل تمرير قانون اخراج القوات الاجنبية”.
واضافوا ان ” اخراج القوات الامريكية هو شرف يجب ان يناله الجميع ولا يكون جزءاً من الصراعات السياسية على تقاسم المكاسب”.
ولفتوا الى انه ” من المقرر ان تخرج القوات الاجنبية منذ اعلان النصر على عصابات داعش الاجرامية، في عام 2017″.
واشاروا الى ان “الامريكان استغلوا عنوان الاستشارة لاجل ضمان بقاء قواتها في العراق ، لامد غير معلوم”.
من جانبه يرى عضو تحالف سائرون، سلام الشمري، أن رفض الولايات المتحدة الطلب العراقي بانسحاب قواتها من العراق أمر لا يمكن القبول به، وسيزيد من حدة الازمة في المنطقة.
وقال الشمري في بيان تابعته “المراقب العراقي” إن “البرلمان والحكومة ومعهما للشعب بكافة أطيافه مع تعزيز أمن واستقرار وسيادة البلاد وضد أي محاولات إقليمية ودولية لخرق هذه الثوابت”.
وأضاف أنه “على بعض الدول الابتعاد من اتخاذ العراق ساحة لتصفية الحسابات وعليها عدم التجاوز في ظل حق العراق وحسب القانون الدولي اتخاذ خطوات ضدها”.
وطالب عضو تحالف سائرون “الحكومة والبرلمان باتخاذ موقف حاسم من رفض الولايات المتحدة مناقشة انسحاب قواتها من البلاد”، داعيا “البرلمان بجميع كتله الوقوف صفا واحدا رافضا ومستنكرا التجاوزات على سيادة البلاد وعدم السكوت عنها استجابة لمطالب الشارع بحفظ أمن البلاد وسيادته واستقراره”.
يشار الى ان القوات الامريكية اعادت تواجدها في العراق بعد احتلال عصابات داعش الاجرامية، لمحافظة نينوى في حزيران (2014) ، اذ شكلت ما عرف آنذاك بالتحالف الدولي.
يذكر ان الامريكان وبموجب اتفاقية الاطار الاستراتيجي انسحبت في نهاية عام (2011) من العراق بموجب الاتفاق الذي ابرم بين الجانبين والذي بموجبه اعلن الانسحاب القوات الامريكية القتالية من العراق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.