Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

السيد نصر الله: المقاومة تطورت بخبرات الشهيد سليماني وباتت الان تشكل تهديدا لاسرائيل

المراقب العراقي/ متابعة…

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن الحاج قاسم سليماني لم يكن يمثل نفسه بل ممثل للجمهورية الإسلامية وقيادتها، موضحاً عن علاقة الشهيد بحزب الله التي بدأت عام 1998 حيث أسس لعلاقة مميزة ومتينة كأنه أحد أفراد الحزب، فيما أشار الى أن كل ما تملكه المقاومة اليوم من قوة ردع وإمكانات وخبرات وتطوير باتت تهديد وجودي لـ”إسرائيل”،

وخلال الإحتفال التكريمي الذي يقيمه حزب الله في ذكرى أسبوع الشهيدين سليماني والمهندس ورفاقهما، والذي يقام بالتوازي في كل من بعلبك، الهرمل، النبطية، البقاع الغربي، صور، وبنت جبيل، لفت سماحته إلى أن الشهيد سليماني كان أحد أسباب التطور الكمي والنوعي في عمل المقاومة في نهاية التسعينيات، وأن اهتمامه وعمله أدى إلى انتصار عام 2000، والتي تحولت بعدها المقاومة إلى قوة تملك قدرة وردع لقطع يد العدو “الإسرائيلي” عن لبنان بمواكبته.

وذكر السيد نصر الله أنه خلال عدوان تموز 2006 جاء الحاج قاسم سليماني إلى الضاحية الجنوبيّة وظلّ إلى جانب المقاومة كلّ أيّام الحرب في غرفة العمليّات رغم الخطر الشديد وتحت القصف، وصولاً إلى نهاية الحرب حيث أخبرنا أننا بحاجة إلى مبالغ كبيرة من أجل التعويض على الناس وهو أمن هذا الدعم.

وشدد السيد نصر الله على أن كل ما تملكه المقاومة اليوم من قوة ردع وإمكانات وخبرات وتطوير باتت تهديد وجودي لـ”إسرائيل”، قائلاً “نحن لم نكن نتوقع أن يأتي يوم ينظر فيه العدو إلى مقاومتنا اللبنانية أنها تشكل تهديد وجودي له وهذا ببركة ايران قيادة الإمام الخامنئي والحاج قاسم سليماني“.

وفي السياق أوضح سماحته أن الشهيد سليماني كان حاضراً بشخصه في المعركة مع تنظيم “داعش” والتي دفعت الأخطار عن لبنان واللبنانيين، والتي لم تكن معركة في السلسلة الشرقية أو في جرود عرسال بل كانت معركة واحدة ممتدة من السلسلة الشرقية إلى البادية وشرق الفرات ودير الزور. مشيراً إلى أن البعض عندما ينظر إلى المعركة في السلسلة الشرقية في اخراج “داعش” وأخواتها في جرود عرسال يحاول أن يسخف كل الإنجازات الكبيرة“.

وأشاد السيد نصر الله بنموذج الدولة الإسلامية الصحيح، بأنه يتحقق عندما يقف الانسان أو الدولة أو الشعب إلى جانب الشعوب المستضعفة، موضحاً أن الشهيد سليماني لم يمنن المقاومة بما قدمه ولم يطلب منها شيئاً له ولإيران، لكن طلب كودار من المقاومة لمساعدة العراق من أجل مساعدة العراق لمحاربة “داعش”، مبيناً “أن أميركا ومن معها لا يستطيعون اليوم أن يتقبلوا بأن ايران تساعد ولا تريد أخذ مقابل على ذلك“.

ورأى السيد نصر الله أن التواضع وحب الناس التي كانت السمات تلتصق بالشهداء القادة المهندس وسليماني، مشيراً إلى تشابه كبير في الصفات بين الشخصيتين،  حيث عمل المهندس لأخر لحظة في الحشد الشعبي لمواجهة تنظيم “داعش” التي إن لو انتصرت في العراق لكانت كل دول المنطقة في خطر، مشدداً على “أن شعوب المنطقة ودولها يجب أن تشكر الحشد الشعبي وقادته والحاج أبو مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني لأنهم دافعوا عنها“.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.