Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“اللص” الأمريكي يروع الشارع بأكاذيب “سرقة” أموال العراق في البنك الفيدرالي في حال انسحاب قواتها

المراقب العراقي/ سلام الزبيدي…
تمارس واشنطن ضغطاً على الحكومة العراقية بعد موقف البرلمان الأخير الذي طالب بإخراج القوات الامريكية من العراق، على خلفية الانتهاك الذي ارتكبه الطيران الأمريكي باغتيال نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في مطار العاصمة بغداد.
واحدثت تلك الشائعات ردود فعل في الشارع، لترويجها من قبل وسائل اعلام مأجورة، بالرغم من عدم شريعتها، كونها لا تحمل أي اطر قانونية تستند عليها، انما اعتمدت طريق “الابتزاز” والتخويف، لتجييش الشارع ضد أي قرار حكومي يصدر بالضد من الوجود الأمريكي او أي انتهاك تمارسه واشنطن على الأراضي العراقية.
وتمارس إدارة ترامب أسلوب “البلطجة” الذي اتبعته مع دول الخليج في الضغط على الحكومة العراقية، في خطوة عدها مراقبون للشأن السياسي بانها أساليب السرقة التي اعتمدتها واشنطن في التعامل مع الدول.
وبهذا الجانب يرى المحلل السياسي منهل المرشدي ان هذه المواقف تؤكد قباحة السياسية الامريكية الطاغوتية التي تعتمد الابتزاز والسرقة.
وقال المرشدي في تصريح خص به “المراقب العراقي” ان ” أمريكا تلعب على وتر التقاطعات والاختلافات في الطيف العراقي، لذلك شهدنا كيف اختلف مجلس النواب على قضية اخراج القوات الامريكية من العراق، وهذا يؤكد على ان واشنطن استطاعت ان تشق وحدة الصف العراقي”.
وأضاف ان ” حديث ترامب بوضع يده على”35″ مليار دولار من الأموال العراقية المودعة في البنك الفيدرالي، هو دليل على افتخار أمريكا بلصوصيتها وسرقاتها”.
ولفت الى ان “هذا الأسلوب اتبعته مع دول المنطقة وعلى راسها السعودية التي جعلت منها بقرة حلوب”، مبيناً ان “المطلوب من القوى السياسية وحدة الموقف بوجه السياسية الامريكية”.
وأشار الى ان “الحكومة مطالب نوع من القوة والثبات، لتطمين الشارع ما قبل هذه الشائعات والحرب النفسية التي تمارسها واشنطن”.
من جانبه يرى المحلل السياسي حسين عباس ان التهديدات الامريكية غير واقعية ومجرد خدعة تمارسها للضغط على الحكومة والشعب.
وقال عباس في تصريح خص به “المراقب العراقي” ان “الأموال المودعة في البنك الفيدرالي، محمية بموجب القانون، لاسيما وان العرق لم يرتكب أي خطأ يبيح لواشنطن وضع يدها على تلك الأموال”.
وأضاف ان “تلك التصريحات عبارة عن حرب نفسية تمارسها واشنطن ضد الشعب لترهيبه ودفعه عن اتخاذ مواقف مضاد لأي اجراء حكومي يحد من تدفق القوات الأمريكي الى العراق او سحب قواتها من البلاد”.
يشار الى ان مختصون بالقانون الدولي أكدوا إن واشنطن لا تملك أي حق في مصادرة ودائع العراق في البنك المركزي الأمريكي لكون ان اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين في فقرتها الخامسة تعفي العراق من تقديم أي تعويضات مالية عن الأموال التي يصرفها الجانب الأمريكي في تطوير وبناء مرافق ومنشآت بالقواعد الأمريكية في العراق في حال خروج قواتهم من العراق أو انتهاء العمل بالاتفاقية المذكورة بحسب ما أكدته صحيفة “ووسل ستريت جورنال” الامريكية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.