دراسة تكشف الترابط بين زيادة الوزن والفلاونزا

تزداد حالات الإصابة بالأنفلونزا مع فصل الشتاء، حتى يكاد لايسلم منها الكبير والصغير، إلا أن عددا من العوامل تلعب دورا في الإصابة بهذا المرض فالعمر بالإضافة لطبيعة الطقس يلعبان دورا في الإصابة.

كشف عدد من الدراسات أن الوزن قد يكون عاملا في الإصابة بالأنفلونزا.

فبحسب دراسة قام بها مركز التحكم ومنع الأمراض بأمريكا في عام 2011، توصلت إلى أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بالأنفلونزا.

كما كشف بحث أجري في عام 2009 في ولاية كاليفورنيا الأمريكية حولي تفشي أنفلونزا H1N1، كانت الغالبية العظمى من المرضى يعانون من السمنة وزيادة الوزن.

وأكدت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن قد يعانون من التهاب مزمن منخفض المستوى يمكن أن يعيق الجهاز المناعي، فيزيد فرص الإصابة بالأنفلونزا، كما يجعل الأعراض أكثر شدة.

ويمكن أن تؤدي السمنة إلى إحداث تغيير في دورة الحياة الفيروسية والتسبب بتفاقم المرض، وتكون استجابة هذا النوع من الأجسام مع لقاحات الأنفلونزا أقل فاعلية من الأشخاص الذين يتمتعون بوزن مثالي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.