Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“الجوكر” الأمريكي يؤجج التظاهرات.. قطع للطرق وحرق للإطارات وغلق للمؤسسات الحكومية

المراقب العراقي/ القسم السياسي…

بالتزامن مع التحضيرات التي تجري للأعداد لاحتجاجات مليونية ضد الاحتلال الأمريكي، تنديداً لجريمته التي ارتكبها في مطار العاصمة بغداد باستهداف نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، تصاعدت حدة التظاهرات في العراق بعد ان شهدت في الأيام القليلة الماضية هدوءاً نسبياً ، وجاء ذلك التصعيد بعد يوم من التوتر الذي لحق تظاهرات لبنان والذي تمخض عنه تعديات طالت قوات الشرطة والمؤسسات الحكومية وجاءت تلك الأساليب بذات الأسلوب في العراق بعد يوم من لبنان.

وشهدت المحافظات الجنوبية غلق للمؤسسات الحكومية في الليلة الماضية ولحام الأبواب، كما صحت العاصمة بغداد اليوم على قطع للطرقات وحرق للإطارات عرقلة من عملية سير المواطن والوصول الى أماكن عمله.

مراقبون حملوا “الجوكر” الأمريكي مسؤولية ذلك التصعيد، مؤكدين ان اليد التي تحرك التظاهرات في المنطقة هي واحدة، ولفتوا الى ان تظاهرات الجمعة القادمة المليونية المستهدف الأول فيها هو الجانب الأمريكي، لان الجموع ستطالب بخروجه ومن الطبيعي ان يرد عبر ادواته بإرباك الوضع لأفشال التظاهرات المليونية.

وبهذا الجانب يرى المحلل السياسي وائل الركابي ان الإعلان عن انطلاق التظاهرات المليونية الداعية الى اخراج الوجود الأمريكي، دفع اذناب السفارة الامريكية الى التصعيد من احتجاجاتهم في بغداد والمحافظات الجنوبية، ومواجهة القوات الأمنية والشعب.

وقال الركابي في تصريح خص به “المراقب العراقي” ان ” الامريكان امام مشكلة، بعد قرارات البرلمان العراقي لسحب القوات الامريكية، وهذا جعلهم امام خيارين اما الانسحاب او الاستعدادات لنيران فصائل المقاومة الإسلامية التي اخرجته عام 2011″.

وأضاف ان “تظاهرات لبنان وما تمخض عنها من تصعيد اعقبه تصعيد مماثل في العراق، يدلل على ان اليد التي تحرك تلك الاحداث واحدة وهم الامريكان الذين يرون ان كل الشعوب التي فيها قوة لمحور المقاومة يجب اضعافها وتركها في اتون صراع داخلي لإضعافها”.

ولفت الى ان ” بعض السذج لا يدركون خطورة أمريكا ومخططاتها، لذلك تجدهم يدافعون عن المشروع الأمريكي وينصهرون معه بعلم او بغير علم، ويتبعون ما يبثه السياسيين المتماشين مع المشروع الامريكي من أكاذيب “.

ودعا الركابي” أبناء المحافظات الجنوبية الى مزيد من الوعي وقطع الطريق امام من يحاول ان يحرف التظاهرات الحقيقية التي دعمتها المرجعية الدينية، وجعلهم أدوات لافشال التظاهرات الداعية الى خروج المحتل”.

من جانبه يرى المحلل السياسي عباس حسين ان المتابعة لمجريات احداث التظاهرات في المنطقة يدرك جيداً ان اليد التي تمسك أداة التحكم واحدة”.

وقال حسين في تصريح خص به “المراقب العراقي” ان “اعمال الشغب التي حدثت في لبنان جاءت بذات الشكل في العراق، وهذا أبرز دليل على ان تلك التظاهرات تدار من الخارج”.

وأضاف ان ” المطالب المشروعة لا يستطيع أحد ان يختلف عليها، وقد حظيت بمساندة المرجعية، الا ان تضييعها باعمال العنف والتخريب وقطع الطرقات وغلق المدارس والمؤسسات الحكومية، بدد جميع تلك المطالب وثبت جميع التهم التي توجه الى بعض المتظاهرين المرتبطين بالخارج”.

يشار الى ان العراق يشهد ازمة تظاهرات انطلقت منذ عام تشرين الأول عام (2019) ، ولازالت مستمرة، وقد شهدت عدد من التجاوزات واحداث للقتل والتخريب وسرقة الممتلكات الخاصة والعامة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.