حميد الساعدي : العلاقات الشخصية تحرك بعض “مدعي النقد ” دون الاهتمام بجودة النص

المراقب العراقي/ القسم الثقافي…

 حميد الساعدي المميز بين الآخرين كتب الشعر منذ ثمانينات القرن الماضي ولدية رحلة طويلة مع الشعر يتواجد اليوم والصمت رفيقه الدائم يكتب بعيدا عن الضجة ويتواجد بكل ثقة حين تراه تحسبه رحلة من حزن لكنه ممتلئ بالأحلامِ والفرح لا يهمه سوى مشروعه الشعري يمض على مهل ويقرأ كثيرا .

 ألتقته  )المراقب العراقي)  في حوار  وخرجنا منه بهذه المحصلة .

_ كيف ترى المشهد الثقافي العراقي والشعر  بصورة خاصة؟

الشعر اليوم شهد ظهور الكثير من التجارب الشعرية المهمة وخصوصا ً بعد ما أتيح من وسائل تواصل وسرعة هائلة في إيصال المنتج الشعري ولكن لا يمكن الجزم بأن كل التجارب الشعرية المطروحة هي تجارب ناجحة شعريا ً إذ أن الكثير من الكتابات لا ترقى إلى مستوى الخواطر واليوميات العادية لكن بالمقابل هناك تجارب تستحق التأمل والمتابعة لما لها من خصوصية وتفرد لهذا نرى أن الأسماء المميزة في ساحتنا الشعرية قليلة جدا ً

 _ حينما تكون لديك أدواتك الشعرية الجاهزة هل يحق لك أن تبحث عن الشهرة ؟

لم يكن من دأبي ولا يجول في خاطري أبدا ً أن اكتب نصا ًليحوز الشهرة عملية الكتابة عندي هي عملية توصيل فكرة وتواصل مع المتلقي …متى ما نجحت في إيصال فكرتي عبر النص بوسائلي الفنية والتعبيرية والجمالية هذا هو انجازي الحقيقي.

_ لمن تكتب ولمن تخاطب وأنت الشاعر الذي يعيش تفاصيل الحياة اليومية؟

خطابي لهذا الإنسان الذي يعاني من كل العناصر الضاغطة التي تكبل فكره وحريته في عالمنا الذي أصبح وبحق غابة يستولي فيها القوي على الضعيف …خطابي هو صوت بوجه الظلم والاستلاب والوقوف ضد كل محاولات تفريغ الإنسان من إنسانيته وجعله مجرد أداة لتحقيق منافع ومطامع سياسية ومادية ليس غير …ومحنتي هي هذا التردي والإفقار والحرمان الذي صار سمة ظاهرة في أيامنا رغم بعض مظاهر الترف لفئات محددة في حين أن المعدمين هم أغلبية.

_ كيف يرى حميد الساعدي قصيدة النثر اليوم وهل هناك من يتواجد من الشعراء في ساحتنا العراقية

قصيدة النثر مشروع يتناغم مع طبيعة التغيرات التي تحصل يوميا ً في واقعنا المعاش وهي بذلك تخترق الحواجز الكثيرة وتتمرد على القوالب المألوفة في الحركة الشعرية وبجنوحها نحو عالمية الكلمة وفاعلية أدائها فقد حققت ديمومة الاستمرار والتواصل بشكل كبير ولدينا في العراق تجارب كبيرة وباهرة في قصيدة النثر التي رسخت حضورها وأكدت هويتها

 _ كيف يرى الساعدي المشهد النقدي العراقي ؟

للأسف لم يعد النقد كما كان وكما قرأنا من دراسات نقدية كان جل اهتمامها الكشف عن النص الجيد وبيان مكنوناته وإتباع المناهج النقدية في تناول النص …. النقد جهد أدبي وأخلاقي ولا نرى الا بضعة أسماء تعمل بتجرد في حين أن الكثير من مدعي النقد تحركهم العلاقات الشخصية دون الاهتمام بجودة النص بل أن هناك كتابات بأجر مدفوع وهذا ليس اتهاما ً بل هو واقع ملموس.

شارع المتنبي \ المركز الثقافي البغدادي وهذا النشاط الذي نشهده كل  جمعة كيف تراه  ؟

دخلت لشارع المتنبي منذ أعوام طويلة الأمر الذي جعلني قريبا ً من شخصيات أدبية كنت أقرأ لها وتقرأ لي وأتواصل معها عبر ( الفيسبوك ) وهي عامل مهم في ديمومة التواصل وحضور الجلسات الأدبية والشعرية في المركز الثقافي، إلا أن عالم المتنبي لم يضف لي كثيرا ً لأن تجربتي تمتد لسنوات طويلة ولي مشغلي الشعري الخاص بي.

_ المرأة شاغلت الشعراء كيف تناولها حميد الساعدي في تجربته ؟

كانت المرأة وما زالت وستبقى قضية شعرية مهمة تحرك قرائح الشعراء وربما لا تكون بالمعنى الحسي المباشر، بل ربما هي الرمز الشعري والمعادل الموضوعي لقيم الحب والجمال لما تبثه من دفق شعوري ومساحة إنسانية واسعة ولهذا فهي مؤثرة في كتاباتي منذ اقتراني بالحرف إلى اللحظة الحاضرة.

_ هل لديك مشاريع قادمة  ؟

أصدرت في العام الماضي مجموعتي الأولى ( أرق يدق الباب) ولدي مجموعة شعرية قيد الطبع لدي حضور مع زملائي في أنشطة المركز الثقافي كما أنني أنشر في صحف عديدة ربما صحيفتكم هي من تمنحني المساحات الواسعة .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.