اتفاقية ((إطار التعاون)) بين العراق والصين الخيار المناسب للعراق

بقلم/ محمود الهاشمي

 

 ١مشروع ((الاتفاق)) قديم وليس جديداً، وهو قريب من قانون البنى التحتية الذي مازال على رفوف البرلمان بسبب الخلافات السياسية.

٢سبق للسيد عادل عبد المهدي أن كتب مقالات عديدة عن آليات وأسباب وفائدة الاتفاقية للعراق مع الصين .

٣وفقاً للموازنة في العراق فإنها تشغيلية وتذهب للرواتب من موظفين و متقاعدين والبالغ عددهم (٧)ملايين من غير عمال الأجور اليومية و العقود، بالإضافة الى الخدمات العامة.. اي ٨٠٪ تشغيلية و(٢٠٪) للاستثمار وهذهِ (٢٠٪) تذهب معظمها للقروض و الديون الخارجية والفساد .

٤سبق الاتفاقية التصويت على (( مجلس الاعمار)) من قبل مجلس الوزراء، دعماً للاتفاقية و مايليها من اتفاقيات.

 ٥العلاقة مع الصين لم يشبها أي (ضغائن) قديمة او حديثة من استعمار و نهب ثروات وغيرها.. بل يربطنا معها طريق من حرير.

٦دولة الصين تقع في قارة آسيا، وبذا يمكن ( المصاحبة الحضارية) معها.

٧الاتفاق في مبادرة ( الحزام و الطريق) الذي يربط الصين بعالم الشرق و الغرب.

٨المبادرة (( الحزام و الطريق) اطلقها الرئيس الصيني (شين جين بينغ) في ايلول عام ٢٠١٣.. و تقضي في بناء البنى التحتية في اكثر من ٦٨ دولة من بينها العراق، وتشمل ٦٦٪ من سكان العالم و ٤٠٪ من الناتج المحلي الاجمالي لجميع دول العالم، و تهدف الى التنمية عبر البنى التحتية بمقدار ٩٠٠ مليار دولار.

٩الاتفاق تم بعد زيارة عبد المهدي الى الصين في ايلول ٢٠١٩، وضم الوفد عدداً كبيراً من الوزراء و الخبراء ورجال الأعمال و المحافظين..

١٠( الاتفاق) على لجنة مشتركة عراقية صينية تحت إشراف رئيسي الوزراء في البلدين.

١١الاتفاق تضمن ثماني اتفاقات و مذكرات تفاهم:-أ-بين وزارة التجارة الصينية و المالية العراقية.

ب- بين وزارة الاتصالات و المكتب الصيني للملاحة الجوية في الأقمار الصناعية.

ج-بين وزارة الداخلية و الأمن العام المصري… .

د- الخارجية العراقية و الصينية.

ه- بين وزارة التعليم العالي و مكتب الاعلام في مجلس الدولة لإنشاء المكتبة الصينية في جامعة بغداد و كذلك في البرنامج الثقافي.

و- مذكرات تفاهم مع وزارات الاعمار و الاسكان و الموارد المائية و التربية و الصناعة لبناء اكثر من ( ٨) ملايإن وحدة سكنية على مدى ٢٠ عاما وكذلك انشاء (٢٥) الف مدرسة بالأضافة الى بناء السدود و مشاريع الزراعة و المواصلات و إعادة تأهيل المعامل و المصانع.

12الإتفاق يمكن تسميته ( النفط مقابل الاعمار).13العراق يصدر نفط الى الصين (١٠٠) الف برميل يومياً.14الميزان التجاري بين الصين و العراق ٣٠ مليار دولار سنوياً. ويصدر لها العراق يوميًا مليون برميل .15الآلية الحسابية للاتفاق يتم بين العراق و مؤسسة ضمان الصادرات و الائتمان الصينية الحكومية و هناك ٤ مجموعات من الحسابات سيتولى البنك المركزي العراقي مسؤولية ادارتها لمصلحة وزارة المالية العراقية بالاتفاقية الإطارية مع الصين المسماة ( اتفاقية اطار التعاون) الموقعة اساساً في بكين بتاريخ ١١/مايس/٢٠١٨

15الآلية الحسابية دقيقة و فيها تحوط كبير بين الطرفين، بعيداً عن الفساد و المماطلة، وفيها تفصيل كثير . 16تودع اموال التصدير ( مئة الف برميل يومياً) بضمانة مصرف ( ساينو شور) الصيني بحساب الدولار، و تدفع فائدة لاموالنا باعتبارها مودعة في مصرف.

17هناك خياران لإعادة إعمار العراق:1قبول قطاع المقاولات الأجنبي ((المغامر))

الذي يتمسك بفرضية ((مخاطر البلدان جراء اجراء الحروب وغيرها )) وهذا يطالب بإجمالي كلفة المقاولة الواحدة لتبلغ احيانا 45% او 50% من كلفة تنفيذ المقاولة الاجنبية ،كما طلبت منا امريكا لاعمار العراق !!2الخيار الثاني، ولتجاوز الخيار الأول يقدم قطاع المقاولات الاجنبية عروض تمويل مقاولاته عن طريق ال(دفع بالآجل)،والذي اختاره العراق لانه منخفض الفائدة .18مدة الاتفاق (20اعاما وسقف الاتفاق بنحو 10مليار قابل للزيادة ويتم تصدير نفط خام الى (شركتين صينيتين) لأغراض تنفيذ الاتفاق .19المصرف الذي تودع فيه مبالغ التصدير يدفع فائدة سنوية للعراق .

 

20يُحدد سعر البرميل وفق معدلات سعر السوق .21تقوم الشركات الصينية ،بناء على رغبة لعراق وموازنته العامة الاتحادية السنوية بتنفيذ مشاريع بنية تحتية او استراتيجية يختارها العراق وفق المعايير والأسعار العالمية التنافسية والشروع بتنفيذها .22بامكان عدم الاقتراض من المصارف الصينية بضمانة (سانوشيور) اذا كانت المشاريع المتعاقد عليها مع الشركات الصينية تغطى بأموال النفط المصدر لوحده.23تتولى شركة تدقيق عالمية مراقبة حركة التسديد يعينها البنك المركزي العراقي ومفتوحة لدى بنگ صيني ذي تصنيف إئتماني عالمي .24سقف إئتمان المصارف الصينية هو (12)مليار دولار وبفوائد مدعومة من الحكومة الصينية ،وإذا نجحت الحزمة الاولى من المشاريع ورغب العراق بزيادة الاستثمارات يتم رفع سقف مبيعات النفط العراقي الى (322) الف برميل يوميا فتقوم الصين من جهتها بزيادة الاقتراضات الى (32) مليار دولار .25تم البدء بإيداع أموال النفط العراقي بتأريخ 1/12/2019 فتراكم مبلغ يقارب نصف مليار دولار لغاية الان مع جاهزية الصين لإيداع (12) مليار دولار .26كان من المفروض ان يتم اختيار اول المشاريع ،ولكن استقالة عبد المهدي نتيجة ضغط الشارع ،وتحول الحكومة الى (تصريف أعمال) جرّدها من صلاحيات التوقيع !! 27يحق للعراق اختيار شركات عالمية أوربية وأميركية لتكون شريكة مع الصين . *اذا شرعت الشركات في بناء الأحياء السكنية فخلال عامين ونصف ليس هنالك مواطن دون سكن ! لماذا انزعجت امريكا من الاتفاقية مع الصين ؟1طريق الحرير يمر عبر اليابسة وليس عبر البحار التي تسيطر عليها الولايات المتحدة والطريق يمر عبر (الصين ،روسيا ،ايران ،العراق ،سوريا ،البحر المتوسط او الى تركيا ) او من (ايران الى الباكستان ).2الطريق سينعش ميناء الفاو حيث منه الى تركيا فأوروبا .3ستقل أهمية ميناء (مبارك) في الكويت وميناء (بن علوي )في الامارات.4سيشهد العراق نهضة اقتصادية كبيرة بعد اعادة تأهيل المصانع وإيجاد فرص عمل وعدم الاعتماد فقط على النفط وارتفاع المستوى المعيشي للمواطن ،وبذا سيقف العراق بوجه المخططات الاميركية بالمنطقة ولا يتقبل تواجد قواعد عسكرية على ارضه ولا صفقة القرن .5تسببت هذه الاتفاقيات مع الصين الى عزل المالكي لانه جاء بقانون البنى التحتية وبعبد المهدي وبرئيس وزراء الباكستان نواز شريف.6لما كانت عربة الاقتصاد تسحب عجلة السياسة فان الصين ستهيمن سياسيا على مناطق النفوذ الاميركي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.