يوم الجمعة..نحن ذاهبون لأمر تفتخر به الأجيال ..

بقلم/ حميد الحسيني

 

 

 

الجمعة نحن ذاهبون إلى بغداد للمشاركة في التظاهرات لا لأجل أن تكون مليونية بل لنكون جزءًا من مليونية الخلاص .. سنشارك في تظاهرات تجمع كل المختلفين الذين وحدهم الهم الوطني بفضل الله و مساعي المجاهدين ..

الجمعة سنشارك في تظاهرات ترفض رأس الفساد و الإفساد في كل العالم .. الجمعة موعدنا مع اهم خطوة لإخراج الشيطان الأمريكي ..

عدونا الأكبر أمريكا التي كان لها دور كبير و أساسي في نشر الفساد في العراق و اوضح دور لها من خلال طرد حراس المؤسسات و فتح أبوابها لتكون نهبا للسراق .. و من جهة أخرى امنت أمريكا الحماية لكبار الفاسدين الحاليين و الهاربين و لعل أبرز حالة في هذا الجانب حمايتها لوزير النفط الأسبق أيهم السامرائي الذي اختلس مليار دولار و غادر العراق تحت حماية القوات الأمريكية في انتهاك سافر لسيادة العراق و سلطة القانون و تحدي واضح لإرادة القضاء العراقي ..

توالت و تراكمت الممارسات الأمريكية المستفزة و الكاسرة لهيبة البلد و قوانينه حتى استسهلت جميع الأطراف التجري على القانون ..

نعم بتظاهرات إخراج الامريكان نكون كسرنا قرن الفساد .. و بالمشاركة نؤسس لشراكة عراقية تبنى تحت رايتها الدولة ..

لن نمنح منصب او ثقة لأحد اذا لم يكن له موقف إيجابي في تظاهراتنا ..

التظاهرات لن تقطع طريق و لن تعطل مؤسسة و لن تهاجم اي عراقي بل ستكون فاتحة خير للانطلاق نحو ميادين العمل و إصلاح الأوضاع و اعمار ما تعرض للخراب .. مكان و دور العراقي الطبيعي هو في بناء حضارة و دولة يحسب لها حساب و تسجل رقما صعبا يغضب العدو و يفرح الصديق .. التظاهرات ستكون اعلان مباشر عن الموقف من الامريكان و سياساتهم .. التظاهرات ستكون ركيزة التغيير الحقيقي و ستطالب بمحاكمة كل أدوات الشر الأمريكي و القضاء سيكون صاحب القرار في العراق في حسم جميع النزاعات .

موعدنا الجمعة في بغداد لننتصر لدماء شهدائنا و نؤسس لقرار عراقي تفخر به الاجيال القادمة كما افتخرت بثورة العشرين قبل ١٠٠ عام سوف يفتخر العراقيون بعد ١٠٠ عام أخرى بالعشرينيتين .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.