صحيفة روسيا: ما مصير الحرب في ليبيا؟

المراقب العراقي/ متابعة…

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل خوداريونوك، في “غازيتا رو”، عن خلفيات محاولات تسوية الوضع في ليبيا، ومكاسب روسيا من الصراع على جرف البحر المتوسط.

وجاء في المقال أصبحت ليبيا إحدى المشكلات الرئيسية في جدول الأعمال العالمي الحالي: المفاوضات من أجل التسوية تجري في موسكو وبرلين. تحاول روسيا والولايات المتحدة وتركيا وألمانيا وفرنسا ودول أخرى إيجاد حل للنزاع، لكن حتى الآن لم يتم التوصل إلى قاسم مشترك.

في ليبيا، قامت بحكم الأمر الواقع سلطة مزدوجة، ويصعب الحديث عن شرعية مطلقة لهذه الجهة أو تلك. فحكومة الوفاق الوطني تحظى بدعم الأمم المتحدة، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر يسيطر على معظم أراضي البلاد ومواردها.

وأعرب ساتانوفسكي عن شكوكه في أن يقدّم أحد طرفي النزاع، في الوضع العسكري والسياسي الحالي، تنازلات جدية للطرف الآخر. بالإضافة إلى تدخل القوى الخارجية لإنهاء النزاع.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.