“كنتُ قائد شرطة” آفاق جديدة لعلاقة الإبداع الأدبي بعوالم السياسة

  المراقب العراقي/ متابعة…

في المجموعة القصصية «كنتُ قائد شرطة» للكاتب حمدي حسين، تتفتح آفاق جديدة لعلاقة الإبداع الأدبي بعوالم السياسة وأجوائها، كما يراها البطل في طفولته المتأخرة، بحسب انطباعه المرتبط ببراءة المرحلة التي يعيش فيها باحثاً عن إجابات لأسئلة تؤرقه عن المجتمع المدرسي، الذي يمثل صورة مُصغرة من الحياة العامة، حيث كل شيء يخضع لموازين القوة، ولا مكان فيه لضعيف أو مسالم أو غر غرير، غير أن النجاح والتفوق لا يكفيان لحمايته من عدوان الأقران، وربما يكون دافعاً قوياً للاعتداء عليه.

تلك الإشكالية يضعها الكاتب نواة لقصته الرئيسية المعنونة بها مجموعته، في إلماح لوجود هم عام ومرض اجتماعي متأصل في ثقافة البيئة، التي نشأ فيها ذلك الطفل الصغير، وانسحبت تداعياتها ومفاهيمها على واقع الأبطال الآخرين في بقية القصص، بتنوع مختلف تحدده السياقات والأفكار وظروف الكتابة، في كل قصة.

ويدل التصدير الذي نشره القاص حمدي حسين في ظهر الغلاف الأخير، عامداً إلى بلورة المعنى الكلي للأجواء الإبداعية التي دارت خلالها الأحداث، على وعيه الخاص والشخصي بما يطرحه، متضمناً في جوهر الكتابة وخلفيات الأبطال وظروفهم، فضلاً عن انطلاقه من ثقافة تراكمية، جعلت الحس السياسي المعارض لديه هو الأوضح في الأزمنة الدرامية المتباينة، فهو يقول في بعض عباراته، لم أقف طويلاً أمام نفسي لأقول أنني فاسد، لستُ استثناء ـ والكلام هنا يجري على لسان إحدى الشخصيات من المتورطين في الفساد، ويتمادى في الاعتراف متسائلاً ومؤكداً.. تربحت من وظيفتي؟ نعم ربحت الكثير، لكن أبداً لم يخالجني شعور بأنني مُذنب. جرأة تُحسب للكاتب الذي انتهج منهج الفضح والصراحة، ليكشف الغطاء عن القضايا والدنايا التي لا يعرفها القارئ عن مجتمع الوظائف الكبرى والصغرى، وما يجري في دهاليز المؤسسات والدواوين من تجاوزات وجرائم وحكايات مسكوت عنها، ولا قبل لأحد بالبوح بتفاصيلها.

يجنح الكاتب في قصته الأخيرة «المرآة السحرية» إلى فكرة الإيهام وما يسببه من خروج عن المنطق، إذ يقدم لنا الأصل والصورة في التكوين الإنساني، ويضع الشخص أمام نفسه، ليكون شاهداً عليها

دلالات وفرضيات تشي بها السطور ولا تخرج عن واقعية النصوص، ولكن مدارات موازية لعلاقات سوية، وقصص رومانسية يفرد لها صاحب المجموعة مساحة كي تتنفس الحقيقة هواءها بعيداً عن التلوث، فيكتب في قصة «القديسة مريم» عن علاقة عاطفية نشأت بين اثنين من الزملاء، عبر سنوات الدراسة ولم تخرج عن نطاق الحرم الجامعي، فصارت العلاقة منسية بعد مرور وقت طويل، وتباعد المسافات بين رئيس اتحاد الطلاب المشغول بقضية الوطن، والطالبة الأرستقراطية، التي لم تكن ترى في ذلك إلا ملامح مراهقة وتهورا وانفعالات صبيانية، رغم أنها لم تُخف يوماً حُبها وإعجابها بالفتى اليافع الذكي.

ويتصاعد الخط الدرامي للقصة في تشويق وإثارة، لنرى كيف التقى الحبيبان كالغرباء بعد ربع قرن من الزمان، بعد أن فرقت بينهما الظروف، وطوت قصتهما الأيام، وهي إشارة لموت العواطف في بلاد تعاني الطبقية، وتئن من الخوف، ذلك العدو الذي يقف بالمرصاد لكل حُلم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.