Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

بورصة “الفقر” تتصاعد في المحافظات الجنوبية والفساد يفتك بموازناتها

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي…

ارتفاع نسب الفقر في العراق الى معدلات مخيفة، جاء نتيجة الاهمال الحكومي طيلة سنوات عديدة وغياب الرؤية والخطط الاقتصادية المطلوبة لإنجاح العمل الاقتصادي، وذلك بسبب تفشي المحاصصة السياسية التي جاءت بمحافظين غير كفوئين ولم يهتموا لمصلحة محافظاتهم , بل كانوا وما زالوا هم الطبقة السياسية التي تسعى للاستيلاء على اموال الدولة بحجة بناء مشاريع خدمية وصحية , الا ان اغلبها مشاريع وهمية قد اختفت اموالها دون وجود رقابة تذكر.

اليوم ترتفع أصوات البرلمانيون للمطالبة برفع الغبن عن المحافظات الجنوبية والوسطى نتيجة ارتفاع معدلات الفقر الى نسب كارثية والبطالة وغياب المشاريع الحيوية للبنى التحتية , وهي مطالب شرعية، لا يمكن رفضها ويجب الاخذ بها في موازنة 2020 من قبل الحكومة الجديدة.

ارتفاع معدلات الفقر وتحت خط الفقر في العراق هو نتيجة المحاصصة السياسية التي افرزت حكومات عرجاء ومحافظين ليس لهم خبرة في العمل الخدمي ولا تهتم بالمواطن و لم تراع العدالة في توزيع الثروات على الشعب، تاركة اياه يواجه مصيره لوحده .

محافظو الوسط والجنوب يتحملون الجزء الأكبر لمعاناة محافظاتهم ، فهم لم يعدوا قوائم بالمشاريع التي يحتاجونها او المشاريع الجديدة التي بحاجة الى اقامتها ومن ثم تقديمها الى الحكومة الاتحادية ليتم ادراجها في قانون الموازنة .

وبالرغم من الحاجة الكبيرة للأموال لتلك المحافظات، الا ان ما تم صرفه في موازنة 2019 من قبل محافظي الجنوب والوسط لا يتجاوز الـ 60% من قيمة الأموال التي تسلموها , مما يدل على ان المحافظين لا يعملون بشكل إيجابي , بل ان الصراعات السياسية تنعكس على عملهم , الوسط والجنوب العراقي يعيش أوضاعا مأساوية ورغم ذلك يعيدون الأموال الى حكومة بغداد.

ومن الأمثلة على ذلك محافظ البصرة الذي يتباكى على مظلومية مدينته، لم يعمل بشكل جدي وقد أعاد 40% من قيمة أموال موازنة المحافظة وهذا حال المحافظين الاخرين.

وبهذا الجانب يرى الخبير الاقتصادي صالح الهماشي في اتصال مع ( المراقب العراقي): “تتصاعد دعوات نواب محافظات الوسط والجنوب لأنصاف مدنهم من التهميش في انجاز المشاريع الحيوية من قبل حكومة بغداد والتي تحابي الاكراد على حساب مظلومية اهل الجنوب والوسط ، لكن تلك المحافظات مع الأسف دائما يتولون ادارتها محافظين غير كفوئين وحسب المحاصصة السياسية , مما اثر سلبا على نوعية انجاز المشاريع المهمة”.

وقال الهماشي ان “اغلب المحافظين في الوسط والجنوب اعادوا جزء من أموال موازنة 2019 المخصصة لهم وهو امر استغرب له سكان تلك المحافظات , فالجميع يعلم ان البصرة مهمشة من ناحية الخدمات واعادت الأموال يدل على البذخ والحقيقة ان المحافظين غير جادين بالعمل”.

وتابع الهماشي: يجب على محافظي الوسط والجنوب اعداد قوائم بالمشاريع المهمة وتقديمها قبل اعداد الموازنة السنوية من اجل ادراجها , لكن تلك المحافظات لم تقدم شيء , وبالتالي راسموا الموازنة لا يعطون الأموال الكافية لتلك المحافظات , والجدية في العمل والانجاز يتحتم على هؤلاء المحافظين الاقتراض من الوزارات الخدمية في جديتهم في العمل وهو امر طبيعي , لكن يبدو ان الصراعات السياسية تتصاعد قرب اعداد تلك الموازنات , النواب في جهة والمحافظين نائمين في الجهة الأخرى.

الى ذلك أكد النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي ، ان مستويات الفقر في بعض المحافظات العراقية وصلت الى مستويات مرعبة وخطيرة.

وقال العقابي في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه : “أظهرت التقارير الرسمية الاخيرة لوزارة التخطيط ارتفاعا كبيرا في نسب الفقر لمحافظات الوسط والجنوب، إذ بلغت نسبة الفقر في محافظة المثنى 52% والديوانية 48% وميسان 45% وذي قار 44%، وهي معدلات خطيرة ومرعبة.

واضاف، ان “هذه المعدلات تشكل ظاهرة صادمة في بنية الدولة العراقية وكيانها الاقتصادي وتمثل انتهاكا جسيما ارتكبه ممثلو محافظات الوسط والجنوب في السلطات الاتحادية وتعكس تقصيرا حقيقيا في أداء مهامهم في تمثيلها والدفاع عن حقوق أهلها طيلة السنوات الماضية”.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.