Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

‘تفاحة الموت’.. تهدد آكلها بالوفاة!

 المراقب العراقي/ متابعة…

تناولت سيدتان تفاحة من شجرة تدعى بـ”شجرة الموت” ما أدى لتدهور صحتيهما وكان من الممكن أن تودي بحياتيهما.

ووجدت اخصائية الأشعة نيكولا ستريكلاند وصديقتها خلال زيارتهم لجزيرة “توباغو” الكاريبية عام 1999، فاكهة خضراء ذات رائحة عطرة، منتشرة بين جوز الهند والمانغو على الشاطئ. وقررتا تذوقها، ولكن في غضون لحظات، تحولت النكهة اللطيفة المفعمة بالحيوية إلى طعم حار مع الشعور بالحرقة وضيق شديد في الحلق، الذي أصبح سيئا بشكل تدريجي، ولم تتمكنا من بلعها.

وتبين أن الثمرة المعنية تنتمي إلى شجرة Hippomane mancinella، التي يُشار إليها أحيانا باسم “تفاحة الشاطئ” أو “الجوافة السامة”. وتنتشر في الأجزاء المدارية من جنوب أمريكا الشمالية، وكذلك أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي، وأجزاء من شمال أمريكا الجنوبية.

ويحمل النبات اسما آخر باللغة الإسبانية، هو arbol de la muerte، الذي يعني حرفيا “شجرة الموت”. ووفقا لسجلات غينيس العالمية، فإن الشجرة هي في الواقع أشد الأشجار خطورة في العالم.

وأوضح معهد فلوريدا للعلوم الغذائية والزراعية، أن جميع أجزاء mancinella سامة للغاية، وقد “يكون التفاعل مع أي جزء من هذه الشجرة وتناولها قاتلا“.

وتنتمي mancinella إلى نوع Euphorbia الكبير والمتنوع. وتنتج الشجرة نسغا كثيفا ودافئا ينبعث من كل مكان، بما في ذلك اللحاء والأوراق وحتى الفاكهة، ويمكن أن يتسبب في ظهور بثور شديدة شبيهة بالحروق، إذا لامست الجلد، وذلك لأن النسغ يحتوي على مجموعة من السموم، ويُعتقد أن أخطر ردود الفعل يأتي من phorbol، وهو مركب عضوي ينتمي إلى سلالة esters.

ونظرا لأن esters شديد الذوبان في الماء، فقد لا يرغب الأشخاص في الوقوف تحت الشجرة عند هطول الأمطار، حيث أن قطرات المطر التي تحمل النسغ المخففة، تحرق الجلد بشدة.

ولحسن الحظ، تمكنت ستريكلاند وصديقتها من العيش لرواية الحكاية، لأنهما أكلتا فقط كمية ضئيلة من “تفاحة الموت”. وفي عام 2000، نشرت ستريكلاند رسالة في المجلة الطبية البريطانية، تصف فيها أعراضها بالتفصيل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.