ماذا يترتب على “هز” الطفل اثناء البكاء

متلازمة هز الطفل تحدث عند هز الطفل بعنف، وهي عادة تعتبر رد فعل على بكائه الذي لا يطاق، مما يترتب على ذلك صدمة في الدماغ تنجر عنها مضاعفات عصبية قد تؤدي إلى الموت.

وأفادت الكاتبة ميريم شاستا، في تقرير بموقع “بيمبي ساني إي بيلي” الإيطالي، بأن مؤسسة “أرض البشر” -التي تعتبر إحدى أكبر حركات الدفاع عن حقوق الطفل في العالم- جمعت قائمة من المعلومات لفائدة الآباء والأمهات والمربين، حول المخاطر التي ينطوي عليها هز طفل. ونشرت الجمعية الإيطالية لطب الأطفال هذه القائمة على موقعها الرسمي.

و”متلازمة هز الطفل” هي نتيجة لشكل خطير من الأذى الجسدي أساسا يتعرض له الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين بشكل عام داخل الأسرة. في الأشهر الأولى من الحياة، تكون عضلات عنق حديثي الولادة ضعيفة ولا يمكنها دعم الرأس.

لذلك إذا اهتز الطفل بقوة، يتحرك الدماغ بحرية داخل الجمجمة، مما يتسبب في كدمات وتورم ونزيف في الأنسجة أي إصابات خطيرة.

وأكدت الكاتبة أن متلازمة هز الطفل تحدث بين أسبوعين وستة أشهر من العمر، وهو ما يتوافق مع فترة الحد الأقصى لشدة بكاء المواليد الجدد والعمر الذي لا يتحكم فيه الطفل بعد في الرأس وتكون البنية العظمية هشة للغاية.

وبينت الكاتبة أن هز الطفل بشكل عام هو الرد على صرخة “لا يمكن تحملها”، والتي غالبا ما يفشل الكبار في فهم معناها. يمكن أن يتسبب الشعور بالعجز في السلوكيات غير اللائقة (مثل الهز) حتى دون وعي في محاولة لتهدئة الرضيع. وفي كثير من الأحيان، يحدث الهز على وجه التحديد على أيدي الآباء والأمهات أو المربين الذين نتقاسم رعاية الأطفال معهم مثل الأجداد والمربيات ومربي الحضانة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.