الكيان الصهيوني يعترف بفشله في اغتيال الرجل الثاني بالجهاد الإسلامي

المراقب العراقي/ متابعة

كشف وزير الحرب في حكومة الاحتلال الصهيوني، نفتالي بينيت، النقاب عن مسؤولية الكيان عن محاولة اغتيال أكرم العجوري؛ نائب أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، والمسؤول العسكري للحركة، في دمشق خلال شهر تشرين ثاني 2019.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الأحد، أن هذا أول اعتراف علني من الكيان الصهيوني بالعملية التي فشلت في اغتيال العجوري.

وكان منزل العجوري في دمشق، قد تعرض لهجوم من طائرات قالت حركة الجهاد الإسلامي حينها إنها إسرائيلية وتسببت بإصابة العجوري واستشهاد نجله وفلسطيني آخر.

ونفذت العملية بالتزامن مع عملية اغتيال بهاء أبو العطا القيادي في سرايا القدس؛ الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بغزة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.