“فردقان”.. رواية اتكأت على سيرة ابن سينا والعلوم التي برع بها

المراقب العراقي/ متابعة…

“ابن سينا” شخصية إشكالية، ما زالت محل خلاف، وستبقى كذلك، وفي سيرته وحياته وأفكاره ومعتقداته ونتاجه العلمي ما يستدعي البحث والدراسة والتأليف، وقد كتب عنه الكثير الكثير، وسيبقى بما تركه مادة خصبة للمزيد. أما إبداعيا، فقد كُتبت عنه مجموعة من الروايات منها: رواية «ابن سينا أو الطريق إلى أصفهان» لجيلبيرت سينويه، ورواية «الرئيس» لمحمد العدوي، ورواية «فردقان: اعتقال الشيخ الرئيس» ليوسف زيدان، موضوع مقالتنا هذه.

تتناول رواية «فردقان» شطرا من حياة ابن سينا، من خلال اعتقاله المرَّفه والمنعَّم في قلعة «فردقان»، ولا عجب فابن سينا كان منذ صغره مقربا من الأمراء والسلاطين، يبحث عن مصلحته وحظوظ نفسه، وتولى الوزارة مرتين في همذان قبل اعتقاله الذي جاء في فترة مضطربة عاصفة بالأحداث والتقلبات والصراعات والحروب بين الممالك والدويلات، وحتى بين الإخوة وأبناء الطائفة الواحدة.

الرواية اتكأت على سيرة ابن سينا والعلوم التي برع فيها، وعلى الحوادث التي عاصرها وكان لها أثر في حياته وتقلباتها، ولكنها تبقى في النهاية رواية، أي عملا إبداعيا، ولا يمكن اعتبارها مرجعا تاريخيا أو حتى سيريا لابن سينا، فالخيال والصنعة والاختلاق من لوازم الإبداع، التي تختلط بالحقائق وتمتزج بها، فيلتبس على القارئ، ولكنها تستحثه وتستفزه للبحث عن الحقائق في مظانها، ولعل هذه من أهم وأعظم فوائد الروايات التي تستند إلى ولست هنا في وارد مناقشة مضمون الرواية، الذي يحتمل الكثير من الكلام والاختلاف، خاصة في ما يتعلق بحياة ابن سينا الشخصية وعلاقاته الكثيرة، وخاصة النسائية منها، أما علمه وكتبه، فقد جاءت في الرواية على شكل إطلالات سريعة وخاطفة، لتعرف بأهم مؤلفات ابن سينا، وآرائه الفلسفية والطبية التي استلها الكاتب من مؤلفات وكتب ابن سينا، أو ما قيل عنه في كتب أخرى.

رواية «فردقان» دار الشروق، 2018، 153 صفحة، رواية ذات سرد سلس وأخاذ، ولغة جميلة بديعة، حفلت بكثير من المتعة والإمتاع، وأحيت مفردات رائعة غير متداولة، وأبدعت في الوصف كأنما يتجلى الموصوف بين ناظريك، وفي رسم وتصوير شخصية «الزعاق» الذي يزعق بدون سبب على مرؤوسيه، ويقوم بأدوار لا داعي لها، ويرفع صوته بلا مبرر. وجاءت أحداث الرواية على لسان راوٍ عليم، موظفا الحوار والاسترجاع والذكريات ومقتطفات من كتب ابن سينا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.