الاندية الجماهيرية الاكثر تضررا بسبب كورونا في الدوري الممتاز

رغم التحديات التي رافقت الدوري العراقي في الموسم الحالي منذ بدايته، بعد إلغاء أربع جولات وتغيير آلية المسابقة واعتمادها من مرحلة واحدة، بدأت العقبات في الظهور مجددا بسبب فيروس كورونا الذي انتشر سريعا في الكثير من بلدان العالم.
ومع ذلك الدوري مازال قائما والجولات تشهد منافسة بين الأندية على الصدارة، مع وجود الكثير من الملاحظات التي توقف عندها في التقرير التالي.
ثمن كورونا
دفعت الفرق الجماهيرية ضريبة فيروس كورونا بعد أن أعلنت خلية الأزمة المنبثقة من مجلس وزراء العراق عن منع التجمعات تجنبا لانتشار المرض لتعلن لجنة المسابقات عن منع الجماهير من الدخول إلى الملاعب.
وبالتالي ستدفع الفرق الجماهيرية ضريبة الفيروس وأول المتضررين كان الزوراء الذي سقط في فخ التعادل أمام أمانة بغداد في الجولة الرابعة بعد أن فقد دور جماهيره المؤثرة بشكل واضح.
وستستفيد الفرق المغمورة التي لا تمتلك قاعدة جماهيرية من قرار منع الجمهور، خصوصا وأن الموسم الحالي يلعب بمرحلة واحدة.
جمهور أربيل
عكر جمهور أربيل صفو المنافسة بدخوله لملعب فرانسو حريري في مباراته ضد الصناعات الكهربائية وحاول الاعتداء على الطاقم التحكيمي، واعتدى بالضرب إلى مصور القناة الناقلة بعد توثيقه دخول الجمهور لأرض الملعب.
صراع محموم
شهدت الجولات الأربعة الماضية صراعا محموما من قبل اللاعبين على لقب الهداف حيث افتتح لاعب القوة الجوية أيمن حسين الموسم بتسجيله أول هاترك في مرمى الصناعات الكهربائية.
ورغم بلوغ رصيد أيمن حسين 4 أهداف إلا أن مهاجم النفط محمد داود يقدم موسما استثنائيا وتصدر لائحة الترتيب بخمسة أهداف.
ويلاحق الثنائي مهاجم القوة الجوية حمادي أحمد ومهاجم الشرطة مروان حسين ولاعب النجف علي صلال ولكل منهم ثلاثة أهداف.
مباريات متفرقة
توزيع مباريات الجولة الواحدة (7 مباريات) على مدى ثلاثة أيام وربما أكثر أضعف المسابقة وسحبها للملل.

وطالبت الأندية حصر اللقاءات في يوم واحد أو يومين على أبعد تقدير والحد من تفاوت ساعات الراحة لبعض الفرق على حساب الأخرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.