الغيرة هي الثروة العراقية المستدامة

بقلم/ علي عبد سلمان

هبوط النفط العالمي وصعود الغيرة العراقية …الوباء لا يهزم الشرفاء…
قصة النفط والغيرة في سطور …
سياسة العملاء للولايات المتحدة الأمريكية تتلخص بنقطة واحدة من ثلاث كلمات …نفذ وأطع لتتسلط!!!
أوامر أمريكية دفعت آل سعود نحو اغراق العالم بالنفط الرخيص عن طريق زيادة الأنتاج لضعف ماكان عليه ليتسبب ذلك في هبوط حاد في سعر برميل النفط في ظل تراجع كبير للطلب العالمي على النفط بفعل توقف المصانع والمعامل ووسائل النقل ونتيجة الركود الأقتصادي الذي يسببه انتشار الوباء العالمي “كورونا” وخصوصاً ما شهده معمل العالم (الصين) ودول صناعية مستهلكة اخرى ككوريا والمانيا وهكذا تأثرت اقتصادات دول اخرى تعتمد بشكل شبه كامل في اقتصادها على تصدير النفط مثل العراق والجزائر ونيجيريا وفنزويلا وغيرها من الدول المنتجة والمصدرة…
الأحداث منطقية وقابلة للتفسير لغاية الآن …..
ولكن الأمر الغير اعتيادي هو الغيرة العراقية الراسخة وسط كرة ارضية تهتز …
كيف ذلك؟
انهيار في البورصة العالمية والمؤشرات جميعها حمراء والأسهم في هبوط مستمر لليوم العاشر على التوالي.
انهيار كبير في البورصة الامريكية وفي سوق المال الامريكي واعلان شركات كبرى قرب افلاسها واستقالة اكثر من ٢٠ رئيس شركة كبيرة ومئات المصرفيين والأقتصاديين بسبب الركود الأقتصادي والأزمة المرتقبة.
أقبال كبير على محال بيع الأسلحة من قبل المواطنين الأمريكيين الذين يخشون من سطوة العصابات وتزايد حالات السطو والسرقة والسلب والنهب بسبب انهيار الأقتصاد (يعني خوف من فرهود امريكي قادم وفق قاعدة كما تدين تدان).
انهيار اقتصادي ومجاعة حقيقية وتكالب على الأسواق والمحال التجارية وفوضى عارمة في الشركة الأمريكية الصهيونية المسماة “دولة الأردن” وللأسباب ذاتها اعلاه.
انهيار الأتحاد الأوربي وتسابق فضيع بين دوله وسعي كل دولة لتخليص نفسها على حساب غيرها
ووحشية رأسمالية تفتك بسوق السلع والخدمات وسط عجز حكومي وانهيار مؤسساتي وضعف خدمي واضح وايطاليا وفرنسا واسبانيا واليونان مثال حي وواضح.
واستيلاء دولة التشيك على شحنة مساعدات طبية كانت متجهة من الصين الى ايطاليا واعترافها بذلك بشكل رسمي هو مصداق الانهيار الاخلاقي الذي تعيشه اوربا العجوز.
والعشرات من الأمثلة التي يمكن طرحها بهذا الصدد ولكن في المقابل…
مرجعية عراقية حكيمة تمد يد العون وتحشد الآف العاملين في جميع المحافظات ليوزعوا عشرات الآلاف من السلال الغذائية على الأسر المحتاجة والمتعففة مع توصيل هذه المساعدات عند أبواب بيوت المحتاجين!!!
حشد شعبي اثبت قدسيته بالفعل لا بالكلام واثبت انه درع العراق الحصين في كل الشدائد والمصاعب يستنفر امكانياته ويقوم بتعفير وتطهير جميع المدن والاقضية والنواحي والقصبات والشوارع والازقة في حملة لا نظير لها وفدائية وبسالة ونكران ذات من قبل منتسبيه لم يسبق له مثيل اطلاقاً .
مؤسسات وكوادر صحية غيورة ومعطائة تصنع المعجزات مع قلة الأمكانيات ولها الفضل الأكبر في نشر الوعي ومحاربة الوباء الذي هز العالم وثبتّ العراق والعراقيين اكثر .
أخيراً وليس آخراً على العراقيين جميعاً تقديم الشكر لرجال الظل الغيارى الذين يسهرون الليالي في المتابعة والمراجعة ويعملون في كل نهار بصمت وهمة على ادارة الأزمة وايصال الدولة الى بر الأمان والأطمئنان وهم بالفعل خيرة اجناد الأرض.
شكراً للجميع …العراق بخير والغيرة ستنعش الدولة وتحمي الأجيال القادمة وهي الثروة المستدامة بحق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.