Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

  الرأس

قصة قصيرة

 

حميد عمران الشريفي

 

أوراقه تمتص حروفه .. وقلمه يستلذ بتقبيل الورقة دون أن يترك أثرا لفكره .. والأفكار تتشرذم برأسه .. أحس بالغبن ، فذهب إلى المحكمة رافعاً دعواه مؤكداً بأن الكل متآمرون عليه؛ أوراقه وقلمه وفكره .. فخاطب القاضي بإثبات عقوقهم قائلاً :

–  فها هي أوراقي يا سيدي القاضي ! .. من أفضل أصناف الأوراق وأجودها.. وهاهو مداد قلمي من أحسن أنواع الأحبار .. وهاهو عقلي قد غذيته بالقراءات ومرنته بالتجارب ووخزته بالهموم والقلق .. فقابلني الجميع بالعقوق والجحد .. يتفرجون عليّ وعلى همومي النازفة فلا يسعفوني بأي بلسم وأنا أعيش لحظة الألم..

فبكى القاضي وأخذ أوراقه وأبدلها بأوراق دار القضاء ، وأبدل قلمه بقلم كاتب محاضره .. إلاّ أنه حار في قضية أفكاره الهاربة .. فامسك بها .. لم يشأ أن يعطيه رأسه .. فرأس القاضي لا يقدر بثمن لأنه رأس واحد متميز .. فأبدل رأس المغبون برأس بواب محكمته .. إلا أن المغبون أعاده بعد ثلاثة أيام إلى القاضي لتحجره.. فأرضاه القاضي وقد علت ملامحه بسمة خبيثة واضحة على شفتيه برأس سكرتيرته الجميلة .. فبدأ لا إرادياً يكتب عرائضه إلى القاضي .. فيرسل القاضي إليه ويغلق الباب عليه للمداولة تحت جنح الأفكار المستجدة التي يخرج منها بعد ساعة مكتشفاً بعد تأنيب ما ثلم منه أنه نسي القطعة الحساسة من لباسه الداخلي عند القاضي .. فلم يطق المواصلة وتكرار الحالة المؤثرة .. فطالب القاضي بأن يعتقه.. فحمله القاضي المسؤولية ، بدليل عرائضه المكتوبة إليه وأخرج له إثباتات دامغة بإمضاءاته التي تنازل بها عن ملابسه الداخلية للقاضي بعد كل لقاء .. ثم سحب القاضي منه رأس السكرتيرة كي لا تكشف أسرار عدالته وألبسه تهمة إزعاج القاضي فأرسل إلى حضيرة حيوانات دار القضاء وأبدل رأسه برأس حمار ثم بيع في سوق الخيل وأبدل رأسه برأس حصان ثم برأس كلب تجاوز الحدود الجغرافية للإقليم ليبدله برأس كبش ذبح ضمن أضحية العيد الكبير إلا أنه لم يهتم لأنه كان يرنو إلى رأس القاضي المتعدد الوجوه..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.