منظمة دولية: العدوان السعودي المستمر يترك آثاراً نفسية مدمرة على الأطفال اليمنيين

المراقب العراقي/ متابعة
اكدت منظمة خيرية دولية، أن الحرب العدوانية الطويلة التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن تركت أثرا مدمرا على الصحة العقلية للأطفال.
وذكرت منظمة “انقاذ الطفولة الخيرية” أنه طبقا لاستطلاع اجرته، فان “أكثر من نصف الأطفال اليمنيين الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم يعانون من مشاعر الحزن والاكتئاب بعد أكثر من خمس سنوات من بداية العدوان على اليمن والتي اغرقت البلاد في ما تقول الأمم المتحدة أنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم”.
واضافت أن ”اكثر من طفل بين كل 10 اطفال في اليمن يشعرون بالحزن والاكتئاب باستمرار، فيما قال واحد من كل خمسة اطفال إنهم دائما خائفون ويحزنون في غالب الاحيان“.
وتابعت المنظمة أن “المسح كان الأكبر من نوعه بين الأطفال والآباء منذ اندلاع الحرب، حيث قابلت 629 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 و 627 من الآباء ومقدمي الرعاية الآخرين في ثلاث مناطق يمنية.”
وتأتي الدراسة في وقت تواجه فيه اليمن، التي كانت منذ فترة طويلة الدولة الأكثر فقراً في شبه الجزيرة العربية، التهديد الذي يلوح في الأفق بسبب فيروس كورونا المستجد، وفي الوقت الذي لم تسجل فيه اي اصابات حتى الان فإن احتمال تفشي الوباء يهدد نظام الرعاية الصحية الهش بالفعل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.