Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مخالفات “الرصافة” تدخل الجهات الصحية في “متاهة” والاجراءات الامنية تحاصر “الكارثة”

ترجيحات بتمديد حظر التجوال في بغداد

المراقب العراقي/ احمد محمد…
في ظل تفشي وباء كورونا في بغداد والمحافظات العراقية مازال هناك بعض الاستخفاف من قبل المواطنين في جانب الرصافة، الامر الذي ولد المخاوف لدى المواطنين والجهات الصحية من أن يكون هذا الاستخفاف هو بمثابة الباب امام الوباء ليفتك بمناطق هذا الجانب الذي يمتاز بكثافته السكانية العالية، لكن برلمانيون قللوا من تلك المخاوف، معتبرين أن الاجراءات الامنية قد ساهمت في الحد من حالات المخالفة في حظر التجوال المفروض.
واعتبروا أن استهانة المواطنين بالوباء قد ادخلت الجهات الصحية المعنية بمتاهة، فيما تحدثوا توقعاتهم عن تمديد حظر التجوال المفروض حتى انتهاء مدة حضانة الوباء.
وقررت خلية الأزمة الحكومية ومن ضمن قراراتها الوقائية من وباء كورونا فرض حظر التجوال الصحي في العاصمة بغداد وتعطيل عمل جميع المؤسسات الحكومية، فيما استثنت من ذلك الفرق الصحية والإعلاميين والحالات الإنسانية.
وشهدت اغلب مدن العاصمة بعض المخالفات الواضحة على قرار الحظر، لاسيما جانب الرصافة خصوصا مناطق شرق القناة التي ظهرت في الايام الاولى لقرار الحظر وهي تمارس حياتها الطبيعية، خصوصا مدينة الصدر التي تشكل كثافة سكانية عالية من بين عموم مناطق بغداد.
وعلى اثر ذلك قررت الجهات الأمنية وبتوجيه حكومي ومن خلية الازمة الحكومية فرض غرامات مالية على أصحاب السيارات المخالفين لقرار الحظر، وكذلك الإقبال على حبس المواطنين والأفراد المخالفين لذلك.
فيما ناشد عدد من المواطنين الساكنين في جانب الرصافة وعبر وسائل الاعلام، بتدخل حكومي عاجل لفرض حظر التجوال بالقوة في مناطقهم، محذرين من تفشي الوباء بشكل كبير بين المواطنين ويحصد ارواح المواطنين.
ويشهد جانب الرصافة الاعلى من حيث تسجيل الاصابات بوباء كورونا المستحدث، وذلك نتيجة عدم التزام الاهالي بالتوصيات الحكومية الصادرة بهذا الخصوص، فيما تؤكد دائرة الصحة في جانب الكرخ ولليوم الثالث على التوالي عدم تسجيل أي اصابات جديدة بالوباء المتفشي.
وحول اخر المستجدات للسيطرة على فرض حظر التجوال في عموم بغداد خصوصا جانب الرصافة اعتبر عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية عبد عون علاوي، الى ان “النقطة المهمة التي تحول دون تفشي الوباء هي الالتزام بالاجراءات الصحية والوقائية المتعلقة بضرورة البقاء بالبيوت وعدم التجمع من قبل المواطنين سواء في الشوارع او الاماكن العامة”.
وقال علاوي، إن “عدم التزام اهالي مناطق الرصافة ادخل القطاعات الصحية وخلية الازمة النيابية والحكومية في متاهة”، مشددا على “الاستمرار في توعية المواطنين، وقيام القوات الامنية بمحاسبة واعتقال المخالفين لقرار حظر التجوال”.
واستبعد علاوي، أن “يصل الوضع في جانب الرصافة الى حد الكارثة، لان عدد المخالفين لقرار الحظر ليس هو العدد نفسه في الايام الاولى على القرار، خصوصا وأن الكثير من المواطنين قد ادركوا خطورة الموقف”.
واضاف علاوي، أن “القوات الحكومية تقوم بواجباتها في محاسبة المخالفين لقرارات فرض حظر التجوال، لعدم نقل الوباء الى المواطنين خصوصا في المناطق السكنية”.
ورجح، ان “يستمر فرض حظر التجوال في بغداد حتى بعد الاسبوع المقبل”، عازيا ذلك الى أن “مدة حضانة المرض لم تنتهي في الاسبوع المقبل وانما تحتاج الى تمديد”.
ويعد جانب الرصافة الاكثر من حيث الكثافة السكانية وكذلك في عدد المؤسسات الحكومية التعليمية منها المتمثلة بالجامعات الاهلية والحكومية فضلا عن وزارات حكومية كلها تقع في هذا الجانب، اضافة الى الكثافة السكانية العالية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.