بعد تجربتين فاشلتين.. كوتينيو يراهن للانتقال الى البريميرليج

عانى فيليب كوتينيو كثيرًا منذ الرحيل عن صفوف ليفربول تجاه برشلونة منذ عامين، ليبقى السؤال هل يحيي النجم البرازيلي مسيرته من جديد بالعودة إلى البريميرليج الموسم المقبل؟
ويبدو أن بايرن ميونيخ لن يفعل بندء شراء كوتينيو مقابل 109 مليون جنيه إسترليني، في ظل إعارته هذا الموسم إليه من صفوف برشلونة، في الوقت الذي يرغب فيه العملاق الكتالوني في التخلص من صانع الألعاب الذي ترغب العديد من الأندية في ضمه الموسم المقبل على سبيل الإعارة من آرسنال وتشيلسي ومانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير.
وتأتي كل تلك التطورات بعد عامين فقط، عندما أصبح كوتينيو ثالث أغلى لاعب في التاريخ بانتقاله إلى البارسا مقابل 105 مليون جنيه إسترليني.
التألق في ليفربول
تعاقد ليفربول مع كوتينيو من صفوف إنتر الإيطالي مقابل 8.5 مليون إسترليني في كانون الثاني من عام 2013، بعدما فشل في تقديم مستويات طيبة في قلعة سان سيرو.
وتمكن مدرب الريدز حينها بريندان رودجرز، من إخراج أفضل ما لدى كوتينيو، وتطورت أرقام النجم البرازيلي بصورة أكبر مع وصول يورجن كلوب على رأس القيادة الفنية لليفر في تشرين الأول من عام 2015.
وفي وقت رحيله إلى الكامب نو، كان أفضل هداف برازيلي في تاريخ الريميرليج برصيد 41 هدفًا، كما صنع 35 هدفًا، وبلغ معدل إسهامه في تسجيل أو صناعة الأهداف، هدف كل 150.36 دقيقة.
الانتقال الحلم يتحول لكابوس
مع وصول كوتينيو إلى برشلونة، كان لا يزال أندريس إنييستا يلعب في صفوف البارسا الذي اعتمد على طريقة لعب 4-3-3، وبالتالي كان على البرازيلي منافسة عثمان ديمبلي لحجز مكان بالجناح الأيسر، حتى رحيل إنييستا إلى الدوري الياباني.
لعب كوتينيو في المركزين مع ليفربول، ولكنه تراجع إلى وسط الميدان مع وصول محمد صلاح في صيف 2017، وهو الدور الذي جذب أنظار إيرنيستو فالفيردي، مدرب البارسا السابق.
وأنهى كوتينيو موسم 2017-2018 مسجلًا 10 أهداف وصناعة 6 آخرين في تتويج البارسا بلقبي الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا، وفي الموسم التالي كان يُنظر إلى كوتينيو باعتباره الخليفة المنتظر لإنييستا، إلا أنه فشل في فرض نفسه، مكتفيا بتسجيل 5 أهداف في الدوري طوال الموسم.

وبشكل عام خاض كوتينيو مع برشلونة 52 مباراة في الليجا سجل خلالها 13 هدفًا وصنع 7 آخرين، وبلغ معدل إسهامه في تسجيل أو صناعة الأهداف، هدف كل 166.25 دقيقة.
رحلة بايرن ميونخ
لم يهدر بايرن الكثير من الوقت في التعاقد مع كوتينيو في آب الماضي، مع ترحيب العملاق البافاري بتغطية أجره السنوي البالغ 11 مليون جنيه إسترليني، إلى جانب ضمه مقابل 8 ملايين إسترليني على سبيل الإعارة، على أن يتم حسم أمره بصورة نهائية، في نهاية الموسم.
ويملك بايرن تاريخًا مميزًا مع لاعبي البرازيل، لكن مع ما قدمه هذا الموسم، لا يبدو أن كوتينيو سيدخل في تلك القائمة، فالبرازيلي جلس على مقاعد البدلاء مع المدرب هانز فليك، الذي يفضل الثنائي إيفان بيريزيتش وليون جوريتسكا.
وأظهرت أرقام كوتينيو تألقه عند اللعب في الجانب الأيسر في خط الهجوم الثلاثي للبايرن، للدخول في العمق وتسديد الكرة بقدمه اليمنى المفضلة.
وتمكن البرازيلي في آخر 8 مباريات قبل العطلة الشتوية في تسجيل 5 أهداف وصناعة 3 آخرين، إلا أن ما قدمه لا يبدو كافيًا لإقناع البايرن بشرائه بصورة نهائية.
الخطوة التالية
مع رغبة برشلونة في بيعه، يبدو أن الخيار الأفضل لكوتينيو هو العودة إلى الدوري الإنجليزي، للانضمام لأي من آرسنال أو تشيلسي أويونايتد أوسبيرز، خاصة أنه يملك الخبرة في البريميرليج ويملك أسلوبا مميزا يمكنه من تقديم شيء مختلف للأندية السابق ذكرها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.