شجرة الرمان في التراث البغدادي

شجرة الرمان شجرة مباركة جاء ذكرها في القرآن الكريم في قوله تعالى (فيها فاكهة ونخل ورمان) وهي شجرة غير دائمة الخضرة حيث تسقط اوراقها شتاءً وتورق في الربيع ثم تزهر وتسمى زهرتها (جلنار)
واكثر المحافظات شهرة في زراعة شجرة الرمان هما محافظتا كربلاء وديالى والرمان ثلاث انواع حلو وحامض وخوشي اي طعمه وسط بين الحلو والحامض وهناك من يعتقد ان في حب كل رمانة حبه واحدة تسمى (حباية الجنة) لايمكن معرفتها لذلك يحث الاباء والامهات ابناءهم على عدم التفريط بحبات الرمان بل اكل حب الرمانة الواحدة كله ولعلها وسيلة ضبط تربوية تعلم الابناء الحرص والعناية بما يأكلون.
ويدخل الرمان في الطب الشعبي حيث تغلى كمية من قشور الرمان اليابسة ويسقى بمائها المصاب بالاسهال او المغص.

كما يستعمل شراب الرمان في معالجة البثور والتهابات اللثة والفم وذلك بدلك المكان المصاب بسبابة اليد بعد غمسها بشراب الرمان ويفضل ان يكون صباحا وقبل الافطار.
ورد الرمان في الامثال الشعبية فقالوا:
* رمانتين بفد ايد متنلزم: يضرب لمن يريد ان ينجز عملين في ان واحد والمثل اجمالا يقال في عدم الاستطاعة عن الانجاز.
* رمانة والكلوب مليانة: كناية عن عمق علاقات الود والمحبة ظاهريا واخفاء الضغينة والتربص باطنيا.
* نومي ورمان ميزوج نسوان: كناية عن التبذير الذي يحول دون زواجه اذ لايستطيع جمع المهر والقيام بشؤون الحياة الزوجية.
وفي الغناء الشعبي يرد ذكر الرمان بصورة رومانسية رائعة ترد العفوية فيها موحية بالشهامة والمروءة وحث الناس على التعاون والتكاتف الامر الذي يشكل دعوة لتعميم الخلق الرفيع والعيش في دعة ضمن معاييرالالفة وسيادة العلاقات الاجتماعية الجمة.
جلجل علي الرمان
نومي فزعلي
هذا الحلو ماريدة
ودوني لاأهلي
ففي عبارة (هذا الحلو ماريده) غنج ودلال وتمنع مشوب بالتودد وهو احياء وكناية على ان العكس هو الصحيح وهذه بلاغة مثقلة بالحب وظفها الشاعر ليكسب شعره رومانسية عالية فجاء الشعر مثقلا بالحس المرهف بموضوعة الرفض المغلف بالحب.
وللمربع البغدادي حضوره في تعداد مآثر وجود الرمان في السوق وبيان اهمية رمان مندلي المتفرد في جودته.
يلي تبيع الرمان
بالعدد لو بالميزان
خليت فكري حيران
وشحلو طعم الرمان
رمان بدره ومندلي
طعمه حلو…اكله هني.
في مربع اخر
يلي تحب غيري روح …عني انهــــــزم
رمانتين أبفـــد ايــــد …ما تلـــــــزم
ويرد الرمان في السوق على لسان الباعة بقصد الترويج لبيعه وتحقيق وارد يومي جيد.
* رمانته حبة حلو من امه وخوشي الرمان.
* شارب امية كربلا وحبايته متهيله.
* هذا رمان ديالى ومرافج الخياله.
* مية شكر يارمان وكشرك دوه للجربان
* يابو اركيبة المايله منها الحلاوة سايلة.
يرمان … يرمان …. يرمان

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.