فورين بوليسي: العالم أصبح رهن الإغلاق والديمقراطية ستضمحل في بلدان كثيرة

المراقب العراقي/ متابعة
نشرت مجلة “فورين بوليسي” مقالا لأستاذ التاريخ والسياسة لجنوب شرق أوروبا في جامعة غراز في النمسا، فلوريان بيبر، يقول فيه إن العالم كله أصبح خلال عدة أسابيع قليلة رهن الإغلاق.
ويشير بيير في مقاله إلى أن الجيش يقوم بالتنقل في سياراته عبر مراكز المدن، وتعلن سيارات الشرطة للمواطنين أن يتفرقوا من المناطق العامة، ويتم استخدام طائرات درون لبث الإعلانات للعامة، وذلك كله أصبح طبيعيا.
ويقول الكاتب إن “أعداد الموتى الكبيرة والانتشار السريع للمرض -الذي أغرق بعض أفضل أنظمة الصحة في العالم- تشير إلى أن هذا الرد الدرامي هو السياسة الصحيحة، وفي الوقت الذي يمكن فيه لهذه السياسة أن تنجح في مواجهة فيروس كورونا، إلا أن العالم يواجه خطرا آخر: وذلك عندما يتراجع الفيروس، حيث ستكون الكثير من البلدان أقل ديمقراطية مما كانت عليه في آذار 2020، وفي أوقات الأزمات عادة ما تهمل الضوابط والتوازنات باسم السلطة التنفيذية، والخطورة تكمن في أن المؤقت قد يصبح دائما”.
ويلفت بيير إلى أن الزعماء الديكتاتوريين كانوا في البداية غير مستعدين لمواجهة الجائحة، إما بسبب قلة العلم والخبرة أو المحسوبية والفساد وإهمال المؤسسات الحكومية، بما في ذلك الرعاية الصحية، وهو ما جعل الحكومات، مثل حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز إبرادور، والرئيس البرازيلي جائر بولسونارو، في وضع أكثر خطرا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.