Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

تطبيع كروي

عدنان لفتة

بدأت الخطوة الاولى من انتخابات الادارة الجديدة لاتحاد كرة القدم بتسمية لجنة (تطبيع) لادارة شؤون الاتحاد في المرحلة المقبلة والتمهيد لاجراء العملية الانتخابية.

اللجنة التطبيعية يقودها خمسة من حملة الشهادات العليا الرياضية ومن أصحاب الخبرة الطويلة ابتداء من رئيس نادي الشرطة السابق اياد بنيان يساعده الدكتور شامل كامل نائبا للرئيس والاعضاء الدكتور أسعد لازم والدكتور أحمد محمد علي كامل والدكتور رافد عبد الأمير ناجي.

وأهم نقطة متوفرة في الاسماء الخمسة حياديتها بل وحتى استقلاليتها في العمل بعيدا عن الميول لذلك الطرف أو غيره، واذا كان البعض يتهم هذه اللجنة بانها منقادة من قبل الحكومة العراقية ففي ذلك نهاية لفقاعة من الاوهام التي رسمتها الادارات السابقة للاتحاد والرافضة لاقتراب الدولة العراقية بمؤسساتها من الاتحاد الذي صور نفسه على انه الجمهورية التي لا ينبغي لاحد الاقتراب منها أو المساس بها وان سلطته مستمدة من قوانين الفيفا الرافضة للتدخل الحكومي في شؤونه!!

اللجنة التطبيعية قريبة من طرفي الصراع (درجال ومسعود) فبنيان كان مساندا للمعارضين طوال الوقت، بينما يثق الاتحاد السابق بشامل كامل الخبير في الشؤون الاسيوية كثيرا لانه طالما عمل معهم لحل مجموعة من المشاكل التي واجهتهم.

اللجنة التطبيعية لابد لها من العمل بحنكة لاستيعاب كل الاطراف وان توفر المناخ المناسب للانتخابات وقبلها اعداد نظام داخلي جديد يستوعب كل الفرقاء ويعطي القوة والشرعية لاتحاد طالما رفضه الكثيرون لعدم انسجامه مع لوائح العمل الحقيقي وتفكيره بمصلحته أكثر من مصلحة العراق أو الكرة ومحبيها.

لا يفكر أحد ان هذه اللجنة مطالبة بحل كل المشاكل والعقبات التي تواجه كرة القدم، ليس من شأنها أقحام نفسها في واجبات الادارة الجديدة المنتخبة التي ينتظرها عمل كبير، هي لجنة مؤقتة تسير الامور وفق الممكن، وتمهد لاجراء الانتخابات بهدوء للوصول الى انتخابات يرضى عنها كل المتخاصمين في الساحة الكروية.

الوسط الكروي ينتظر الان خطوات لجنة التطبيع التي عليها الابتعاد عن المهاترات والخلافات للتركيز على انجاز خطوات عملية تنقذ كرتنا وتضعها على موعد انتخابي ولائحة انتخابات لا تشوبها شائبة لاجل انهاء هذا الملف المعقد كي تمنح الفرصة للادارة المقبلة من أجل العمل الفني والاداري والتنظيمي الناجح وليس الانشغال بانتخابات لا تنتهي مشاكلها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.