Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مكاشفة

حميد عمران الشريفي

سحاب كثيف انزوى خلفه القمر ، يجر اذيال ضياءه ، فجاد الليل بطلاء داكن من العتمة . اخترقت ومضة أضاءت شواهد القبور قبل ان تعود إلى عتمتها متهيئة لإطلاق هدير مرعب .جفل الشاب على صوت الرعد مستغربا وجوده على حافة قبر محفور ، تستفزه أشباح المطر بان يمتلك هذا القبر ، كي توأده ، فهرب ، لاحقته الأشباح ، فأوقفه حارس المقبرة العاري الجسد ، ادخله غرفته المضيئة بشمعة خافتة ؛ فتح سجلا على منضدته الطينية ، فاستفزه بالسؤال :

– من الذي سرق كفنك ؟

– كفني ؟! اي كفن ؟!

– ستحل اللعنة على من يسرق أكفان الموتى ..

اكتشف الشاب بان جسده عار تماما – كما جاء الى الدنيا – فوضع كفيه على مكان ما من جسده ثم استدرك قائلا :

لكني لست ميتا !

– كلكم تقولون هذا .. حسنا هات لنا شاهدين يثبتون انك حي .

– سآتيك  بعشرة .. أعطني بدلة فانا ارتجف .

فأطلق الحارس ضحكة ساخرة :

– لو كان عندي بدلات للبستها ! .. اذهب هكذا .

– مستحيل !!

 هذا ما لدينا اما ان تختار الحياء او الحياة .

وقعت عيناه على قطعة قماش بنفسجية اللون ربط بها عمود الغرفة الأوسط ، لم يحتمل ان يكون عاريا ، وثب نحوها بسرعة ، فتح عقدتها ، بدأ العمود ينزف دما ، وكذلك تشققات الجدران والسقف ، الذي بدأ يعلن صرير انهياره ، فهرب ، تهاوى المكان ، فتأزر بقطعة القماش وعاد تشيعه الأشباح – على ضوء القمر – إلى حيث حفرته .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.