Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

دقيقتان تكشفان المستور عن الدعم السعودي للإرهاب في العراق

فضيحة مدوّية تنسف دعوات التطبيع معها

المراقب العراقي/ المحرر السياسي…
تسجيل صوتي مسرّب لم تتجاوز مدّته 120 ثانية، كشف عن حجم التآمر السعودي على العراق منذ سنوات طوال، فالدولة التي تزعم أنها “شقيقة وجارة” للعراقيين، أوغلت في دمائهم بفعل الإرهاب الذي دعمته بكافة الطرائق والسبل.
ونقل التسجيل المسرّب الذي نشر الجمعة، حديثاً بين وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي والزعيم الليبي السابق معمر القذافي نشر، كشف فيه الأول أن السلطات في الرياض أبلغته بوجود 4000 إرهابي سعودي يقاتلون في العراق.
ووفقاً لتقارير أمنية محلية ودولية، فإن السعودية دعمت الإرهاب بشكل كبير في العراق بعد عام 2003، وسخّرت ماكنات ودينية متطرفة، لضرب العملية السياسية الجديدة، بسبب “العداء التاريخي الذي تكنه لأبناء الطائفة الشيعة”، وفقاً لمراقبين للشأن السياسي.
وتفاعل ناشطون ومدونون عراقيون، السبت، مع التسجيل المسرّب من خلال إطلاق هاشتاق “#السعودية_منبع_الارهاب” تداولوا فيها تغريدات وتصريحات ومواقف تكشف عن تورط السعودية بدعم الإرهاب وتمويل القاعدة وداعش في العراق طيلة الأعوام الـ17 الماضية.
كما تفاعل عدد كبير من السياسيين والنواب والشخصيات الاجتماعية والدينية مع التسجيل، مطالبين بموقف حازم إزاء الإرهاب السعودي الذي تسبب بسقوط ملايين الضحايا في العراق.
وعلّقت كتلة صادقون على لسان النائب عنها حسن سالم، على التسجيل الصوتي بين القذافي وبن علوي، والذي اعتبره “دليلاً قاطعاً على ممارسة سلطات آل سعود لعمليات الإرهاب والقتل، من خلال الأحزمة الناسفة والمفخخات ودعم وتمويل التنظيمات الإرهابية كالقاعدة وداعش، والسجون العراقية تضم الكثير من الإرهابيين السعوديين”.
وطالب سالم، في بيان حصلت “المراقب العراقي” على نسخة منه، الحكومة والخارجية العراقية بـ“تقديم شكوى لدى المحافل الدولية لتجريم النظام السعودي”، داعيا في الوقت ذاته رئيس الجمهورية ووزارة العدل إلى “تنفيذ أحكام الإعدام بحق الإرهابيين لإنصاف عوائل الشهداء”.
وشهد العراق مؤخراً، بروز تحرك برلماني جديد يهدف إلى إعداد مشروع قانون لـ“تجريم” النظام السعودي على خلفية الجرائم التي ارتكبها في العراق، وراح ضحيتها ملايين الضحايا.
ومن المقرر أن تتم المباشرة بالإجراءات الفعلية لتنفيذ مشروع القانون وفق الصلاحيات الدستورية والقانونية بعد استئناف عمل مجلس النواب، الذي تعطّل نتيجة تفشي فيروس كورنا.
وفي الوقت الذي يستشيط فيه العراقيون غضباً إزاء الانتهاكات السعودية ودعمها للإرهاب، عمدت حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى إرسال وزير المالية كمبعوث إلى الرياض للحصول على قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار، وهو “ثمن بخس” لقاء الأرواح العراقية التي سقطت جراء الإرهاب السعودي، وفقاً لمراقبين.
وتعليقاً على التسجيل المسرّب، يقول النائب عن تحالف الفتح مختار الموسوي لـ”المراقب العراقي”، إن “السعودية التي تعد راعية الإرهاب في الشرق الأوسط، لم تألُ جهداً إزاء زعزعة استقرار العراق، من خلال دعم وتمويل مئات العمليات الإرهابية التي نفذت خلال الأعوام الماضية”.
ويضيف الموسوي، أن “الحكومة العراقية مطالبة برد حازم وقوي إزاء المعلومات التي وردت في التسجيل المسرّب، كونها تمس أمن وسيادة البلاد، وتكشف عن حجم التآمر السعودي ضد العراقيين الذي سقط الملايين منهم بين شهيد وجريح جراء العمليات الإرهابية”.
ويزيد أن “الحراك الحكومي ينبغي أن يكون مدعوماً بتشريع برلماني، لكي يتسنى لنا محاكمة المسؤولين السعوديين المتورطين بدماء الشعب العراقي على مدى الـ17عاماً الماضية”.
يشار الى ان اكثر من خمسة الاف انتحاري قتلوا في العراق منذ التغيير الى اليوم، حيث زجت السعودية بهم في المحافظات العراقية، وفجروا اجسادهم في الاسواق والمناطق السكنية والمؤسسات الحكومية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.