Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“أولاد الناس” تستعيد تاريخ المماليك  

المراقب العراقي / متابعة…

 فازت الروائية المصرية ريم بسيوني بجائزة مسابقة نجيب محفوظ لأفضل رواية مصرية صدرت خلال عامي «2019 – 2020»، عن روايتها «أولاد الناس… ثلاثية المماليك»، وهي الجائزة التي يمنحها المجلس الأعلى للثقافة في مصر، سنوياً لأفضل عملين روائيين مصرياً وعربياً

صدرت الرواية عن دار نهضة مصر نهايات عام 2018، في أكثر من 700 صفحة، وتزاوج ما بين السرد التاريخي والطابع الملحمي. وكانت روايتها «بائع الفستق» قد حصلت على جائزة أفضل عمل مترجم عام 2009، كما فازت بجائزة ساويرس للأدب عام 2010 عن رواية «الدكتورة هناء». ومن أعمالها الأخرى: «أشياء رائعة» و«مرشد سياحي». وتبحث الرواية في سؤال الهوية الذي كان يشغل بال المؤلفة، ولذلك ذهبت بالزمن إلى عصر المماليك وانتماءاتهم وكيف كان ينظر لهم في ذاك العصر. وركزت المؤلفة على الجيل الثاني من المماليك الذين جاءوا لمصر من بلاد مختلفة، لكنهم أبعدوا عن الحياة العسكرية والقتال، فعاشوا حياة مرفهة واشتغلوا بالفنون والعمارة. وقد ذابوا في الهوية المصرية وباتوا جزءاً من نسيج الشعب المصري.

ورأت الكاتبة أن هذه الحقبة التاريخية ثرية بالأحداث ولا تزال شواهدها قائمة تروي لنا ذلك. بدأت الرواية من عصر المماليك البحرية ثم المماليك البرجية وانتهت عند سقوط دولتهم والغزو العثماني.

وقالت بسيوني إنها سعيدة جدا بالجائزة، كونها جائزة من مصر وباسم نجيب محفوظ ولأنها الجائزة الأولى التي تحصل عليها الرواية.

وأضافت: “لم أكن متوقعة فوزها؛ إذ كان تخوفي من كونها تاريخية وطويلة. أتمنى أن تسلط الجائزة المزيد من الضوء على الرواية وتزداد مقروئيتها. نجيب محفوظ يمثل قيمة كبيرة لي. قرأت له في كل مرحلة من مراحل حياتي وأعيد قراءته كل فترة، وفي كل مرة أكتشف في أعماله ما يبهرني، ففيها صدق وغوص في النفس البشرية بعبقرية نادرة.”

وقالت بسيوني إنها  في كل رواية تكتب بتكنيك مختلف، وفي رواية «أولاد الناس» بدأت الفكرة من زيارة مسجد السلطان حسن وانبهاري بمعماره وجمالياته، ومن خلال البحث عن تاريخه أغرمت بتاريخ المماليك. واستغرقت 3 سنوات من البحث والكتابة. ووجدت الرواية تملي نفسها عليها. أما التكنيك ففرض نفسه خلال مراحل الكتابة ووجدت أنه من دواعي الموضوعية أن أطرح وجهات النظر المختلفة من المنظور المصري، والمملوكي، والعثماني.

  عن شخصيات الرواية «زينب وضيفة وهند»، اللاتي غيرن تصوراتنا عن المرأة في تلك الحقبة، قالت بسيوني إن  كل شخصية كتبت نفسها وأملت علي سلوكياتها، مضيفة “من جانبي حاولت أن أحافظ على توازن الشخصيات. «ضيفة» كانت شخصية غامضة لم تحيرني لكنها حيرت القراء بسلوكياتها وأفكارها. أما «زينب» فكانت من وحي قراءاتي وبحثي في تاريخ المماليك خاصة عقود الزواج القديمة، كيف كانت المرأة تعامل باحترام برغم وجود جوار في ذلك العصر. بحثت عن عملها وعن شروط زواجها التي كانت تصل لأربع صفحات في عقد الزواج، ترفض فيها تعدد الزوجات أو وجود جوار وأحياناً تطلب عدم المساس بعملها وممتلكاتها، فقد كان للمرأة وضع قوي في العمل السياسي أيضاً.”

وعن رسالتها للقارئ، قالت بسيوني: “العودة للتاريخ مهمة لفهم الحاضر. وهمي هو استحضار الجوانب المضيئة من التاريخ لتعيننا على تخطي الحاضر. أردت أن أسلط الضوء على عصر المماليك الذي كان آخر عصور الازدهار في العمارة الإسلامية. شعرت بأنه علينا أن نفخر حقاً بهذا التراث الغني والفريد وأن نتعرف على الجوانب الإيجابية في تلك الحقبة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.