حالة شجن .. رواية تبحث عن معنى الوطن

المراقب العراقي/ متابعة…
صدر ا للكاتب “أحمد رجب شلتوت” روايته القصيرة “حالة شجن”، عن الدار الثقافية للنشر والتوزيع في تونس، في 97 صفحة من القطع المتوسط، والكتاب هو أول عمل روائي لصاحبه بعد عدد من المجموعات القصصية، الكتب في النقد الأدبي.
وعلى الرغم من قلة عدد صفحات الرواية، فقد أجاد الكاتب _ بفرشاة سريعة، واثقة _ رسم العديد من التكوينات التى تعرفنا من خلالها على القرية المصرية، بما فيها من قيم ومعتقدات وعادات وتقاليد.
وهكذا يحكي الكاتب عن شاب أنهى تعليمه وخدمته العسكرية ولم يجد عملا أو سفرا فاضطر لأن يعمل بائعا متجولا يجوب الأسواق حاملا “كرتونة” تحمل بضاعته الرخيصة، عمل شاق يستهلكه ويعرضه لمخاطر أمنية باعتبار من يمارسون مثل هذا العمل من المشبوهين، يحدث أن يخلف موعد رجوعه اليومي، توقعوا أن تكون الشرطة قبضت عليه، فالشرطة تقصد الأسواق، وكثيراً ما تقبض على الباعة الجائلين. فيهرع شقيقاه في اليوم التالي للبحث عنه في كل الأماكن التي شهدت اسواقا في اليوم الذي اختفى فيه، يبحثان في الأسواق والمستشفيات وأقسام الشرطة ولا يجدون أثرا له، حتى يعود داخل سيارة ترحيلات إلى قسم الشرطة الذي يتبعونه، ولا يستطيعون ضمانه وإخراجه إلا بوساطة نائب مجلس الشعب عن دائرتهم، عملية البحث تشبه رحلة في وطن يفتقد للعدل والأمن كما أوحى المقتبس من شعر حجازي وكما يفصل الراوي الذي ينقل عن كتاب ” الدرب الأخر” لهرناندو دي سوتو، مقاطع يرصد فيها ميلاد التجارة غير الرسمية، التى تجرى أساساً فى الشوارع حيث تعرف بالبيع المتجول، إذ بدأت الأسواق غير الرسمية عندما سعى الباعة العاملون فى الشوارع إلى وضع حد لحالة عدم الأمان التى يعملون فيها . فالمؤسسات الرسمية فقدت مصداقيتها حين كفت عن أن توفر الوسائل اللازمة لحكم المجتمع والحياة فيه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.