Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

راس الشهر …

إصبع على الجرح
راس الشهر …
منهل عبد الأمير المرشدي
للشهر الثاني على التوالي منذ استلام السيد مصطفى الكاظمي لرئاسة الحكومة ورواتب الموظفين والمتقاعدين تتأخر عن موعد صرفها وسط سيل من التصريحات والإحتمالات والتأويلات والإشاعات والتوقعات والتنبؤات بين محذر من توقف الرواتب او قطع نصفها او ربعها او ثلثها وطائفة من المشيعين والشامتين والمحرضين مع تناقض التصريح بين وزير المالية ولجنة البرلمان المالية ورئيس الوزراء. هناك من يؤكد ان العراق عاد ليلدغ من ذات الجحر السعودي مرة أخرى فبعد ان حلمنا بدارك يالأخضر بالملعب العملاق في عالم الآفاق عدنا لنقترض بذل واذلال ثلاث مليارات منهم . وبين كل هذا وذاك عاد الناس من جديد ينتظرون راس الشهر كما ينتظرون رؤية الهلال في العراق بين عيد الأمس وعيد اليوم وعيد الغد . لم يعد للشهر رأس ولا رقبة فلا ندري متى يهل ومتى يحين والفقير الفقير بين سندان الإنتظار ومطرقة التصريحات ناهيك عن فقراء العراق من القطاع الخاص وعمال الاجر اليومي الذي لازالوا بانتظار المكرمة الكبرى للحكومة الجليلة الكريمة الطاهرة التي قررت بمجلس وزرائها وهيئة ازمة الخلية ان تمنح له مبلغ (30) ثلاثين الف دينار فقط لا غيرها تعويضا عن تداعيات ازمة كورونا والبطالة الإلزامية على الجميع منذ اكثر من شهرين ولم تصرف ولن تصرف حتى يأذن الإقليم وتتفق الكتلة الأكبر التي لم تكن ولن تكون مادام (حرملة) البرلمان يسيطر على دفة الميزان ولا يهم ولا يضر مادام مجلس الوزراء ومجلس النواب والرئاسات بخير ورفاه وبنين ولله الحمد رب العالمين والصلاة على الأولين والآخرين ومن سيأتي ولو بعد حين .. لماذا يا رئيس الوزراء ايها المصطفى الكاظمي الم تتعدل اسعار النفط وهي تقارب الأربعين دولارا للبرميل ولا داعي للتخفيض والترشيق والتأخير .. لماذا يا رئيس الوزراء تدفع المليارات لمسعود البره زاني وتؤخر رواتب الموظفين ومسعود لم يزل وسيبقى ذلك المسعود المتمرد السارق لأموال العراق . لماذا يا رئيس الوزراء واين الوعود والموعود وهل انصافك لشهداء العراق وضحايا الإرهاب التكفيري الوهابي يدعوك لأن تمد يد العوز والذل لبؤرة الفكر الوهابي المتطرف في السعودية بدلا من ان تطبق عليهم قانون جاستا الأمريكي فتحلب كما يحلبون وفي رقبتهم دماء ربع مليون شهيد في انفجارت البهائم السعودية المفخخة في شوارع بغداد وساحاتها والمحافظات العراقية الإخرى .. اخيرا وليس آخرا لا نريد ان نتشاءم ونقول انك يا رئيس الوزراء ايها المصطفى الكاظمي ليس اهلا للمهمة فقد يكون هذا كلاما سابقا لأوانه ولكن كل ما نطلبه منك الآن هو ان تحافظ لنا فقط على رأس الشهر لا غيره والله يحب المحسنين .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.