فورين بوليسي ترجح موت زعيم طالبان جراء إصابته بكورونا

المراقب العراقي/ متابعة
كشف مسؤولون في حركة طالبان، أن زعيم الحركة أصيب بفيروس كورونا المستجد، وربما يكون قد توفي أثناء علاجه من مرض كوفيد-19.
ووفقا لتقرير خاص بمجلة “فورين بوليسي”، فقد أكد المسؤول العسكري في طالبان، مولوي محمد علي جان أحمد، أن زعيم التنظيم الملا هبة الله أخوند زاده أصيب بـفيروس كورونا الجديد، كما أصيب به عدد من كبار قادة الحركة.
وقال أحمد في مقابلة مع المجلة إن “زعيمنا مريض (بالفيروس)”، مشيرا إلى أنه “يتعافى”، غير أن 3 شخصيات أخرى من الحركة في مدينة كويتا الباكستانية، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم، قائلين إنهم يعتقدون أن أخوند زاده مات متأثرا بالمرض.
وأكد أحمد أنه تم نقل أخوند زاده إلى المستشفى، دون تحديد اسم المستشفى أو مكانه، وشكك في أن يكون أخوند زاده يتلقى العلاج في باكستان.
وفي كابل، أكد مسؤول كبير في الحكومة الأفغانية إن عددا من قادة طالبان الآخرين، بمن فيهم العديد في مكتب الحركة بالدوحة القطرية وشاركوا في المفاوضات على اتفاق وقف إطلاق النار مع الولايات المتحدة الذي تم التوصل إليه في فبراير الماضي، أصيبوا أيضا بفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.