Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

منفلتون يداهمون مديرية الصحة ويهددون إدارتها تزامنا مع بطولات الجيش الأبيض بمواجهة كورونا

فرق مكافحة الدوام ترتكب جريمة في ذي قار

المراقب العراقي/ أحمد محمد…
تحت عنوان “استعادة الوطن” ، وفي خضم الاوضاع الحرجة التي يشهدها البلد المتمثلة باجتياح فايروس “كورونا للعالم، أقبلت ذات الجماعات التي حملت اسم “فريق مكافحة الدوام” في الفترة السابقة إلى الهجوم على مبنى مديرية الصحة بمحافظة ذي قار، واعتدت على الكوادر الادارية والطبية فيها، فيما أقبلت على تهديد مديرها وإجباره على الاستقالة من منصبه تحت التهديد والكلمات والالفاظ الجارحة بحقه.
جهات سياسية تنفيذية وتشريعية رفضت هذا العمل، داعية إلى حماية الاطباء وأبناء الجيش الابيض، خصوصا بالتزامن مع تفشي وباء كورونا وجهودهم في مكافحته، فيما شجبت عشائر المحافظة هذا العمل داعية القوات الامنية إلى أخذ دورها وكبح جماح المخربين.
وأظهر مقطع فيديو تداولته صفحات التواصل الاجتماعي مجموعة كبيرة من المتظاهرين في محافظة ذي قار وهم يقتحمون مبنى مديرية صحة المحافظة، فيما تهجموا على مدير الدائرة عبد الحسين الجابري وطالبوه بتقديم استقالته بأصوات وصيحات عالية لا تليق برفعة الأطباء والكوادر الطبية، الأمر الذي أجبره على كتابة استقالته أمامهم حفاظا على روحه، خصوصا وأن الكثير من المقتحمين قد هددوه بشكل مباشر أثناء كتابته للاستقالة في حال العودة مجددا إلى المنصب.
وعلى إثر ذلك دان منتسبو دائرة صحة ذي قار بكافة عناوينهم الوظيفية، هذا الاعتداء على مدير عام الدائرة ومديري الاقسام من قبل مجموعة تدعي أنها تمثل المتظاهرين في محافظة ذي قار، حيث أشار المنتسبون إلى أن هذه المجموعة قامت بتحطيم بعض الممتلكات العامة وتهديد المدير العام وإجباره على تقديم استقالته وإلا فإنها ستقوم بحرق الدائرة فضلا عن تجاوزهم بالألفاظ النابية على شخص المدير العام والموظفين.
وأعلن المنتسبون في بيان أصدروه بعد حادثة الهجوم التوقف والإضراب عن الدوام حتى تقوم الأجهزة الأمنية بمحاسبة هؤلاء وتوفير الحماية اللازمة للموظفين الذين يشهد لهم القاصي والداني بتفانيهم وإخلاصهم في العمل طيلة فترة التظاهرات وجائحة كورونا، حيث إنهم ومنذ شهر تشرين الثاني من العام المنصرم 2019 كان لهم دور كبير في الاشراف على المفارز الطبية وعمل المؤسسات الصحية وتقديم الخدمات الطبية لجرحى التظاهرات من الاجهزة الامنية طيلة فترة التظاهرات، فضلا عن كونهم خط الصد الاول لمواجهة خطر جائحة كورونا من خلال عملهم المباشر مع الفرق الميدانية للمسح الوبائي وفي ردهات الحجر الصحي المخصصة لمعالجة المصابين بكورونا.
وعلى إثر ذلك رفضت وزارة الصحة حادثة الاعتداء على مبنى مديرية صحة ذي قار وعلى كوادرها الطبية والادارية وكذلك إرغام مديرها على الاستقالة تحت تأثير التهديد والكلمات الجارحة.
وقد أعلن بدوره مدير الصحة عبد الحسين الجابري، في أول تصريح له عقب الحادثة عن رفض وزير الصحة ومحافظ ذي قار استقالته التي قدمها.
وفي السياق ذاته دعا النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي إلى محسابة عاجلة بحق المهاجمين على مبنى مديرية صحة ذي قار، معتبرا الامر كارثة.
ودعا الكعبي الجهات المعنية إلى عدم السماح لأي جهة كانت للاعتداء على أبطال الصد الأول في محاربة جائحة كورونا القاتل.
وللحديث عن موقف العشائر ووجهاء المحافظة في ذي قار من الواقعة، أكد الشيخ ياسر لازم العكيلي وهو أحد وجهاء عشائر المدينة “أننا كعشائر محافظة ذي قار وأبناؤها واستكمالا لمواقفنا السابقة حول رفض التخريب والاعتداء على الكوادر الصحية في عموم العراق ومحافظتنا ذي قار على وجه الخصوص، نشجب حادثة الاعتداء على مقر دائرة صحة ذي قار، لاسيما في هذه الفترة الحرجة التي يتطلب من الجميع مساندة الجهات الصحية والطبية والوقوف معهم في ظل تفشي وباء كورونا”.
وقال العكيلي، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “الاطباء في مستشفيات محافظة ذي قار يبذلون جهودا تستحق الثناء والشكر”، معتبرا أن “الحادثة التي وقعت لا تمثل أخلاق أبناء الناصريين ولا عشائرها التي تحترم جميع الناس”.
ودعا العكيلي، “القوات الأمنية الحكومية إلى أخذ دورها في حماية أبناء الجيش الابيض من الاطباء والممرضين فضلا عن الكوادر الادارية في المستشفيات التي لا يتجزأ عملها عن عمل الكوادر الطبية في المحافظة”.
وحذر من أن “هناك جهات حرقت ونهبت وهدمت في الفترة السابقة وشكلت أفواج “مكافحة الدوام” تحاول اليوم المساس بالاطباء والأبنية والمؤسسات الصحية باسم المتظاهرين السلميين، بغية المساعدة بشكل أو بآخر بتفشي وباء كورونا في المدينة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.