Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

ابواب بغداد القديمة

أدركنا بغداد وهي تتحرك نحو التغيير في أزقتها وأحيائها اذ كانت لهذه الأزقة والأحياء أبواب تغلق بعد صلاة العشاء فلا يدخلها داخل ولا يخرج منها خارج إلا في ليالي رمضان فأنها تبقى مفتوحة حتى الفجر، وقد شهدت هذه الأبواب في بعض مواقعها لأن بغداد كانت مدينة مسورة ذات أبواب فخمة منها الباب الذي يقع في منطقة باب المعظم كما شهدت الباب الذي يقع في جهة الباب الشرقي ومكانها اليوم ساحة التحرير وما تزال هناك باب في جهة الشيخ عمر اما الباب الرابعة وهي باب الطلسم فقد أزيلت أواخر العهد العثماني إذ كانت مستودعا للبارود وقد نسف بالبارود الذي فيه خشية ان يستولي عليه المحتلون الانكليز وكانت هناك باب الخامس تقع على النهر في جهة الجسر العتيق وكانت تسمى باب الاغا وقد ازيلت من زمن بعيد، وكان لبغداد سور يحيط بها من جهاتها الاربع ومن ذلك جهة النهر ، جاء على ذكر ذلك بعض السياح الاجانب والان منهم من حدد طوله بالمشي حوله ساعتين ومنهم من استعمل في قياس طوله الياردات ومنهم من استعمل الخطوات وكانت بغداد محاطة بخندق ضيق وذي عرض ظاهر شاهدت منه ما كان بين المعدان والسور والمستشفى المجيدية الذي هو في كلية الطب اليوم كانت بغداد بدءا من مدخلها في باب المعظم كثيرة المقاهي ووجدنا منها كهوة البلدية وكهوة ابن كلك وكهوة لطيف وكهوة الوقف التي كانت عند جامع الميدان (جامع الاحمدية) ويتجمع الناس في المقاهي ليلا ونهارا وتدار عليهم اشربة متنوعة من ضمنها القهوة العربية والمقاهي التي نراها هنا لا وجود لها اليومز.. ولم يكن لوزارة الدفاع باب على الشارع .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.