Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

اليوم.. برشلونة المتخبط يواجه أتلتيكو المتعافي في لقاء بدون خيارات

بعدما أهدر نقطتين أمام مضيفه سلتا فيجو في المرحلة الماضية من الدوري الإسباني، لم يعد لدى برشلونة أي فرصة لفقدان المزيد من النقاط في المسابقة حاليا، إذا أراد مواصلة حملة الدفاع عن لقبه.

ولهذا، لن يكون لدى برشلونة أي خيارات أو هامش للتعثر والخطأ في مواجهة أتلتيكو مدريد اليوم الثلاثاء في المرحلة الثالثة والثلاثين من المسابقة.

وفي المقابل، يستضيف ريال مدريد فريق خيتافي في ختام مباريات المرحلة يوم الخميس المقبل علما بأن الريال حقق الفوز في جميع المباريات الخمسة التي خاضها بعد استئناف فعاليات الموسم الحالي عقب فترة التوقف الطويلة بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد.

ويتصدر الريال جدول المسابقة حاليا برصيد 71 نقطة وبفارق نقطتين فقط أمام برشلونة قبل المراحل الستة الأخيرة من المسابقة ها الموسم.

ويواجه برشلونة اختبارا صعبا للغاية في مباراة اليوم بل إنه يمثل الاختبار الأصعب للفريق في المباريات المتبقية له بالمسابقة هذا الموسم حيث يلتقي أتلتيكو صاحب المركز الثالث في جدول المسابقة.

وقال كيكي سيتين المدير الفني لبرشلونة بعد تعادل الفريق 2 / 2 مع مضيفه سلتا فيجو مطلع هذا الأسبوع: “لسنا بنفس الحالة الرائعة التي تتمتع بها فرق أخرى الآن”.

وكان برشلونة تقدم مرتين في هذه المباراة أمام سلتا فيجو ولكن سيلتا فيجو حقق التعادل في المرتين ليخطف نقطة ثمينة أمام حامل اللقب.

وكان التعادل مع سلتا فيجو هو المباراة العاشرة التي يفشل فيها برشلونة في تحقيق الفوز فيها خارج ملعبه هذا الموسم.

وفي المقابل، تغلب أتلتيكو مدريد على ألافيس 2 / صفر ما يعني أن الفريق أهدر نقطتين فقط في المباريات التي خاضها منذ استئناف فعاليات الموسم فيما أهدر برشلونة أربع نقاط من خلال تعادلين.

مريض سابق

وقبل فترة التوقف بسبب أزمة وباء كورونا، كان أتلتيكو بمثابة الرجل المريض الذي يحتاج للعلاج ولكنه الآن تعافى وأصبح بأفضل حال.

وقال الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو: “دخول ماركوس يورينتي ودييجو كوستا ويانيك كاراسكو في صفوف الفريق ضخ في أتلتيكو السرعة والقوة” في إشارة للتغييرات التي أجراها في الشوط الثاني من مباراة ألافيس ونجحت في تغيير شكل الأداء.

وإذا حقق أتلتيكو الفوز اليوم سيقلص الفارق مع برشلونة إلى ثماني نقاط فحسب.

ولكن سيتين سينشغل بمحاولة اللحاق بالريال واستعادة صدارة جدول المسابقة أكثر من انشغاله بمطاردة أتلتيكو لفريقه.

كما سيشعر سيتين بالقلق على منصبه حال فشل الفريق في اللحاق بالريال خاصة وأنه تولى مسؤولية الفريق في كانون الثاني الماضي عندما كان برشلونة في الصدارة.

ويدرك سيتين أن الفشل في الدفاع عن لقب الدوري الإسباني سيضعه في موقف اضطراري للفوز بلقب دوري الأبطال الأوروبي إذا أراد البقاء في منصبه حتى الموسم المقبل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.