Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

على رأسهم الحلبوسي.. نواب يشدون الرحال إلى الأردن هربا من “الجائحة” ويعطلون المؤسسة التشريعية

بعد دعوات لاستئناف جلسات البرلمان ومناقشة أزمات البلد

المراقب العراقي/ أحمد محمد…
تتطلب الأزمات التي يمر بها العراق ومنها “الصحية والمالية والسيادية”، حلولاً عاجلة من السلطتين التشريعية والتنفيذية، إلا أن الكتل السياسية ليس لديها إرادة حقيقية بالتصدي للمسؤولية ، حيث “يتعكز” البرلمان على جائحة كورونا ويقوم بتعطيل متعمد للجلسات ، متجاوزاً جميع تلك الأزمات.
ويكشف أعضاء في البرلمان عن تنصل هيئة رئاسة البرلمان عن طلب مقدم من كتلتي بدر ودولة القانون بضرورة عقد جلسة نيابية لمنافشة الأزمات التي يواجهها البلد، مستغربين من تجاهل الرئاسة قضية عقد الجلسات إلكترونيا.
ولفتت مصادر نيابية إلى أن قائمة طويلة من البرلمانيين يتصدرها رئيس البرلمان محمد الحلبوسي قد سافرت بمعية عوائلها إلى الأردن للهروب من كورونا والواقع الصحي.
وكان مجلس النواب قد أرجأ جلساته إلى إشعار آخر وذلك بعد تصويته في الـ24 من حزيران الماضي على قانون الاقتراض الخارجي والداخلي، بسبب الأزمة المالية التي يمر بها البلد ولمساعدة الحكومة في توزيع رواتب الموظفين والمتقاعدين.
ويواجه العراق سلسلة من الأزمات والتحديات منها الاقتصادية المتعلقة بالأزمة المالية وكذلك الصحية الناجمة عن وباء كورونا وتفشيه في أرجاء البلد بشكل واسع، فضلا عن الانتهاكات على السيادة والتي أبرزها استمرار التوغل التركي في شمال العراق واجتياح عدد من المدن واستهدافها بالمدفعية.
إضافة إلى ذلك فهناك جملة من المشاكل الأخرى تتعلق بقانون الانتخابات وقانون المحكمة الاتحادية، وكذلك ملفات أخرى متعلقة باستمرار اعتصامات خريجي الجامعات المطالبين بفرص عمل، خصوصا منهم خريجو كليات العلوم السياسية المعتصمون أمام وزارة الخارجية والذين تم الاعتداء عليهم بالضرب من قبل حماية الوزير فؤاد حسين.
وكل هذه الأمور تحتاج إلى استئناف جلسات البرلمان بغية مناقشتها ومعالجتها بقرارات أو قوانين تكون كفيلة بحلها.
واعتبر تحالف القوى العراقية أنه لا يوجد ظرف يستدعي عقد جلسة مستعجلة لمجلس النواب، عازيا ذلك إلى أن دعوة الحكومة إلى الالتزام بالإجراءات الصحية تؤكد أهمية التباعد الاجتماعي، فيما كشف عن رغبة لدى اللجان النيابية في إقرار عدد من المشاريع القوانين المهمة إلا أن انتشار وباء فيروس كورونا أدى إلى تأجيل انعقاد الجلسات لإشعار آخر.
ولمعرفة ردود أفعال الجو النيابي حول الحاجة إلى عقد جلسة نيابية من عدمها أكدت النائبة المستقلة ندى شاكر جودت، أن “الحديث عن عدم الحاجة إلى جلسة نيابية خلال الفترة الحالية هو كلام غير مسؤول وبعيد عن الواقع الذي يمر به البلد”، متسائلة “ماهو عمل مجلس النواب في ظل الجائحة التي تهدد البلد وكذلك الازمات السيادية”.
وقالت جودت، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “إيقاف عقد جلسات البرلمان بحجة كورونا أمر غير مقبول”، مستغربة من “تنصل رئاسة البرلمان عن الشروع بعمل الدائرة الإلكترونية لعقد جلسات المجلس”.
وأضافت، أن “الأزمة المالية والصحية واستمرار التوغل التركي في شمال العراق كلها تهديدات خطيرة على العراق وتتطلب جهدا سياسيا موحدا سواء من البرلمان أو من قبل الحكومة”.
ولفتت جودت، إلى أن “هناك طلبات مقدمة من كتلتي دولة القانون وبدر حول عقد جلسة للبرلمان خلال هذه الفترة، لكن لم تتم الاستجابة من قبل هيئة الرئاسة”.
من جهة أخرى كشف مصدر نيابي عن قيام عدد من النواب بـ “تسفير عوائلهم إلى الأردن، بسبب شبه خلوها من وباء كورونا”، مبينا أن “رئيس البرلمان الحلبوسي في صدارة القائمة”.
وقال المصدر، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته “للمراقب العراقي” إن “الفترة الأخيرة شهدت إقبالا من السياسيين على الأردن لأن موقفها الوبائي المتعلق بكورونا جيد جدا”.
وأشار المصدر، أن “هذا الأمر تسبب بتعطيل عقد جلسات البرلمان بشكل ملحوظ”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.