Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

دعوات المقاطعة مع تركيا تتحول إلى مشروع للربط السككي !!

بغداد تكافئ "أنقرة" على احتلالها العسكري

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي
ميزة الموقع الجغرافي للعراق الذي يربط الشرق بالغرب، تجعله محوراً مهماً للعديد من الدول لتبرم معه اتفاقيات في مجالات مختلفة، لكن بشرط أن تكون هذه الاتفاقيات تعود بالنفع على كلا الطرفين، وليست لجانب واحد على حساب الآخر.
ويروج بعض السياسيين إلى مشروع الربط السككي مع دول الجوار، لاسيما مع تركيا التي يراد ربطها بالموصل في الوقت الذي يطالب أردوغان بضم الموصل وكركوك لأراضيه، فيما يحتل جنوده مساحات واسعة من شمال العراق.
نواب أكدوا أن الربط السككي مع دول الجوار واجه رفضا شعبيا، لذا سيتم التعامل معه بـ”القوة”، مبينين أنه بحاجة إلى بنى تحتية ومحطات والدولة حالياً تمر بوضع اقتصادي متأزم لايمكنها إجراء مثل هذه المشاريع، مشددين على أن محافظ نينوى ليس من حقه الحديث عن تلك المشاريع دون الرجوع للمركز.
وجاء مشروع الربط مع تركيا بعد تصريحات وزير الخارجية فؤاد حسين الذي تناسى جرائم تركيا بحق العراقيين من احتلال وقصف الاراضي العراقية، وقطع المياه عن نهري دجلة والفرات، ليعلن أن العراق يتطلع للحوار مع تركيا.
وكان محافظ نينوى قد أعلن أنه سيتم الربط السككي مع تركيا خلال أيام، فيما استغرب مراقبون للشأن الاقتصادي تلك التصريحات، مبينين أنه بدلا من ممارسة الضغوطات على أنقرة لإجبارها على الانسحاب نجد أن المحافظ يروج لمشروع يضر العراق والمنافذ البرية مع تركيا ويحرم البلد من عوائد مالية ,فضلا عن مساهمته بتزايد معدلات البطالة بسبب إهمال المنافذ، وانتقدوا موقف الحكومة العراقية التي التزمت الصمت فبدلا من تفعيل المقاطعة الاقتصادية نراها تهرول إليها للتوسل من أجل عقد اتفاقيات تقع في صالح تركيا .
ويرى المختص بالشأن الاقتصادي عبد الحسين الشمري في اتصال مع (المراقب العراقي): أن “العراق يساهم بشكل كبير في دعم الاقتصاد التركي، ويسمح لشركاتها بالعمل في العراق، وحققت أرباحا عالية، كما أن البضائع التركية مسموح لها بدخول البلاد وأصبحت رائجة , فضلا عن الشاحنات التركية القادمة من أراضيها إلى الخليج عن طريق العراق، والأخير قادر أن يؤثر على تركيا اقتصاديا ويرغمها على التفاوض على ملف المياه .
وأضاف الشمري أن “بعض المتخادمين مع تركيا يروجون لعملية الربط السككي معها من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية , متناسين أن المشروع له تبعات سلبية على الاقتصاد العراقي وخاصة المنافذ البرية وعوائدها المالية, فضلا عن الشعور بأن الربط السككي مكافأة للحكومة التركية على جرائمها.
من جهته أكد المختص بالشأن الاقتصادي سالم عباس في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن “هناك رفضا شعبيا وبرلمانيا للربط السككي مع تركيا والكويت بسبب أطماعهما في العراق وهذا المشروع الذي يروج له من قبل الحكومة العراقية له تبعات سلبية على المستقبل القريب للاقتصاد العراقي , فهو يشجع الكويت أيضا وبالتالي سيكون العراق تابعا لتلك الدول”.
ودعا إلى “تفعيل المقاطعة التجارية مع تركيا لأن لها تأثيرا كبيرا على اقتصادها خاصة أن العراق يعد أكبر سوق استهلاكية للبضائع التركية وهناك استثمارات كثيرة في تركيا ومن الطبيعي أن أي مقاطعة ستؤثر عليها وستخضعها لطاولة الحوار”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.