Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الرواتب “حبيسة” إجراءات الحكومة .. توزيعها يتحول إلى منجز!

تستغلها للكسب الانتخابي

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي…
وأخيرا زفت وزارة المالية خبرا مفرحا للموظفين والمتقاعدين عن صرف رواتب شهر أيلول بعد تجاوز العقبات , هذه الأخبار والبشارات أصبحت ترافق توزيع الرواتب في كل شهر , فالحكومة وجيوشها الإلكترونية، تبحث دوما عن إنجازات لتبهر العراقيين ,ولأنها فشلت في إدارة أغلب الملفات العالقة سواء في السيطرة على منافذ ومطارات الإقليم أو الحد من الفساد وفي ملف التموينية و تنظيم موازنة عام 2020 وتهربها منها بسبب عدم استطاعتها تجاوز الأزمة المالية وتهميش مقترحات المختصين بهذا الشأن، استغلت ملف الرواتب لتحقق من خلاله إنجازات وهمية.
و بالرغم من إعلان الحكومة عن توزيعها إلا إنه سيستغرق قرابة الأسبوع، تبعاً للإجراءات البطيئة التي تتبعها وزارة المالية في التوزيع.
نواب وصفوا، عملية تأخر صرف رواتب الموظفين بـ”غير المبررة”، فمجلس النواب خول الحكومة باتخاذ جميع التدابير ومنها الاقتراض من الخارج او الداخل بغية تأمينها، ويبدو أن الحكومة ووزارة المالية تنتظران تعبير المواطن عن سخطه عبر مواقع التواصل الاجتماعي كي تطلقا الرواتب , فعدم صرفها بموعدها يفاقم مشاكل المواطنين خصوصا الساكنين في الإيجارات إضافة إلى أن الظرف الحالي حساس للغاية في ظل انتشار وباء كورونا وبالتالي سيزيد من الانكماش الاقتصادي.
مختصون أكدوا أن الحكومة الحالية تعتمد معظم قراراتها على ردود أفعال المواطن في مواقع التواصل الاجتماعي , وكما حصل أثناء الاستقطاعات التي فرضت بشكل مفاجىء من رواتب المتقاعدين قبل أشهر والتي تمت إعادتها إليهم بعد يوم واحد بسبب الامتعاض الشديد التي اُثير حولها، ورغم الأزمة المالية التي تفتعلها الحكومة في مسألة توزيع الرواتب نجدها تصر على إرسال الأموال إلى كردستان وآخرها 320 مليار دينار المرسلة من بغداد إلى , بينما الموظفون ينتظرون وقتا طويلا لصرف رواتبهم.
ويرى المختص بالشأن الاقتصادي جاسم الطائي في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن تأخر رواتب الموظفين والمتقاعدين سيخلق ركودا اقتصاديا، فمجمل الحركة الاقتصادية في البلاد والأعمال الحرة و حركة السوق تعتمد بشكل كبير على مصروفات الموظفين و المتقاعدين وأن التأخر في صرف الرواتب سيخلق حالة من القلق والإرباك ما سيؤدي إلى ركود اقتصادي قد يلقي بظلاله على شرائح كبيرة من المجتمع .
وتابع الطائي: أن الحكومة الحالية هي حكومة مستشارين , ومتى يشاؤون يوزعون الرواتب وكأنه إنجاز كبير , والكاظمي فشل في إدارة الدولة وخاصة الجانب المالي والاقتصادي , فمزاد بيع العملة يبيع شهريا أكثر من ملياري دولار , فأين تذهب تلك الأموال وأين عوائد المنافذ الحدودية والبحرية والمطارات والضرائب التي أثقلت المواطن , فضلا عن أموال بيع المشتقات النفطية , كل تلك الاموال لايعلم أحد عنها شيئا والحكومة تتغاضى عن الفساد في مواطن كثيرة مجاملة للأحزاب .
من جهته أكد المختص بالشأن الاقتصادي سالم عباس في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن مجلس النواب شريك في جريمة تأخير توزيع الرواتب , فالرئاسات تستلم رواتبها يوم 25 من كل شهر ,عكس تعهدات الكاظمي بتوزيع رواتب الموظفين البسطاء أولا , والبرلمان يتباكى على رواتب الموظفين والمتقاعدين إعلاميا بينما يتسلمون رواتبهم في مواعيد دقيقة.
وطالب عباس الحكومة “بالإسراع في البحث عن بدائل توفر السيولة المالية لصرف الرواتب وأن لا يستمر هذا التأخير و ينسحب على الأشهر القادمة” .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.