Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

جماعات أميركية تَرتدي ثوب “الإرهاب” وتقتل “أطفال” الرضوانية

المقاومة تشترط "التحقيق" لمعرفة الخفايا

المراقب العراقي/ المحرر السياسي..
عُرف عن الضربات التي تستهدف المواقع الأميركية “الدقة” وإصابة الاهداف المرسومة لها، منذ المواجهة المباشرة مع قوات الاحتلال قبل انسحابها من العراق عام 2011، حتى استئنافها بعد جريمة “المطار”، وارتفاع منسوب الضربات التي استهدفت السفارة الاميركية وقواعدها.
إلا أن الخسائر التي منيت بها الأرتال الامريكية وقواعدها، دفعت الاخيرة إلى تحريك جماعاتها، التي ارتدت ثوب “الإرهاب” وبدأت بقصف المدنيين العزل بالصواريخ، لأجل الانتقام من الجهات التي تستهدف القواعد الاميركية.
وكان صاروخ نوع كاتيوشا قد سقط الإثنين، الماضي على أحد المنازل في البوشعبان بمنطقة الرضوانية، وتسبب باستشهاد خمسة أشخاص (ثلاثة أطفال ومرأتين ) وجرح طفلين آخرين.
وجاءت تلك الجريمة بعد أسابيع متواصلة من استهداف أرتال الدعم اللوجستي الاميركية التي شلت حركة القوات وخسرتها مادياً آلاف الدولارات.
وبعد الاستهداف الذي طال المدنيين في الرضوانية، طالبت فصائل المقاومة الاسلامية بفتح تحقيق، حولها وتشكيل لجان لمعرفة الأطراف التي تقف وراء تلك الضربات، واتهمت في الوقت ذاته الـ”سي آي أيه” بتنفيذ مثلك تلك الجرائم.
وأصدرت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، بياناً أكدت فيه أن “العمليّةَ الإجراميّةَ التي أصابَت أبناءَنَا في “الرضوانية” تحملُ بصماتِ الـ “سِي آي أي” وأعوانهم”.
وبينت الكتائب أن “هناك أدلّةٌ علميّةٌ عديدة تدحضُ رِوايةَ المُنبطحِينَ وصبيانِ السفاراتِ؛ ومنها مَدَى صاروخِ الميني كاتيوشا، وحجمُهُ، وآثارُهُ؛ فضلاً عن احتمالِ الخطأ فيه”.
ولفت البيان إلى أنه “وَمِن موقعِ المَسؤوليّةِ الشَّرعيّةِ والأخلاقيّةِ نُطالبُ بِتَشكيلِ لُجنَةٍ مُختَصّةٍ مُشتركةٍ بينَ الحَشدِ الشعبيِّ ووزارةِ الداخليّةِ تتولّى التحقيقَ في هذه العمليّةِ ومثيلاتِهِا، التي تصيبُ العراقيينَ حصراً”.
ولم ينحسر ذلك الموقف على فصائل المقاومة الاسلامية، وإنما تعدى إلى السلطة التشريعية، حيث طالب نواب في البرلمان العراقي بمعرفة من يقف وراء تلك الجرائم، فيما اتهم بعضهم واشنطن بشكل مباشر في تنفيذ تلك الضربات العشوائية لإشعال الوضع الامني وعودة الفتنة بين أبناء الشعب الواحد.
واتهم تحالف “الفتح”، الولايات المتحدة بالتورط في استهداف البعثات الدبلوماسية، بهدف تأجيج الوضع في العراق، كما أكد النائب السابق محمد المسعودي، أن أمريكا تقف وراء عمليات القصف العشوائي التي طالت المدنيين، محذراً من ضربات جديدة قد تستهدف الحشد الشعبي.
وحول تلك الاحداث يرى الكاتب والمحلل السياسي محمود الهاشمي أن ” بيان خلية الإعلام يشير إلى أن الصاروخ اُطلق من حي الجهاد، وطبيعة جغرافيا المكان تثبت استحالة أن تخطىء المقاومة الاسلامية هذا الخطأ الكبير بأن يتعدى الصاروخ الهدف الأصلي (المطار) ليبعد عشرات الكيلومترات عن (الرضوانية)”!!.
وقال الهاشمي في تصريح خص به “المراقب العراقي” أن “ثقافة المقاومة الاسلامية، معلومة وبياناتها واضحة في الاستهداف والإعلان، فلا يمكن أن تستهدف المدنيين أولا، أو تخطىء مثل هذا الخطأ”.
ورجح الهاشمي أن “يكون الصاروخ قد أطلقته طائرة مسيرة امريكية لأنها تسيطر على أجواء العراق من قبل شهرين من حادثة المطار، والذي يدعونا لذلك هو دقة استهداف العائلة دون أدنى خطأ ،ودون أن يكون هناك صاروخ آخر حيث إن المقاومة لا تكتفي بصاروخ واحد بل عدة صواريخ”.
وأضاف أن “الجريمة تدل على أخلاق القوات الاميركية التي تملك سجلا طويلا وعريضا سواء في العراق أو العالم بالتجاوز على المدنيين لغرض خلق الأزمة وتوجيه التهمة لمن ترغب”.
ولفت إلى أن “المؤسف ليس ماتقوم به القوات الاميركية من جريمة ولكن بيانات خلية الإعلام التي تأتي مفصلة وفق مقاسات واشنطن”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.