Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“الليزر المضاد”.. عصر جديد لنقل الطاقة لمسافات بعيدة

حقق علماء تقدمًا كبيرًا في نقل الطاقة، وكفاءة غير مسبوقة باستخدام ما يسمى بجهاز “مضاد لليزر” لالتقاط طاقة الميكروويف المنتشرة، ما يجعل البشرية تقترب خطوة واحدة من مستقبل لاسلكي.
وفي الوقت الحاضر، يمكن تطبيق الشحن اللاسلكي لأجهزة مثل الهواتف الذكية، ولكن ضمن نطاق محدود للغاية وبدرجات متفاوتة من الكفاءة. وما يزال نقل الطاقة اللاسلكي بعيد المدى، على نطاق صناعي، إلى حد ما حلما بعيد المنال.
ووفقا لروسيا اليوم، مع ذلك، قام فريق من الباحثين في جامعة ماريلاند (UMD) بقفزة هائلة نحو جعلها حقيقة واقعة، من خلال التوسع في التقنيات الحالية لنقل الطاقة ذات المدى البعيد.
وتركز غالبية الأبحاث الحالية في المنطقة على حزم ضيقة من الطاقة، تهدف إلى مستقبل مستهدف ولكن فقدان الطاقة وقضايا الكفاءة كثيرة.
وفي المقابل، استكشف فريق UMD نقل الطاقة بعيد المدى دون الحاجة إلى حزم طاقة مركزة، من خلال استخدام مفهوم يعرف باسم “الليزر المضاد”.
ويأتي الليزر نتيجة لتأثير الدومينو حيث يتم إطلاق البروتونات ذات اللون المحدد، ما يؤدي إلى تفاعل متسلسل مع بروتونات أخرى من اللون نفسه، وبالتالي إنشاء شعاع من الضوء نتعرف عليه كحزمة ليزر.
ومن ناحية أخرى، فإن “الليزر المضاد” يعكس هذه العملية؛ بدلا من تعزيز الفوتونات على طول مسار متماسك، تمتص الفوتونات المضبوطة، وبقيادة أستاذ الفيزياء في UMD، ستيفن أنلاغ، من مركز المواد الكمومية (QMC)، قرر الفريق أنهم يريدون إثبات أن مثل هذا الليزر العكسي ممكن في بيئة أكثر تحديا، أقرب إلى العالم الحقيقي من المختبر.
ويقول أنلاغ: “أردنا نوعا من البيئة العشوائية والتعسفية والمعقدة، وأردنا أن نجعل الاستيعاب المثالي يحدث في ظل تلك الظروف الصعبة حقا. كان هذا هو الدافع وراء ذلك، وقد فعلناه”، وأنشأ الفريق ما وصف بأنه متاهة من الأسلاك يمكن أن تنتقل عبرها الموجات الكهرومغناطيسية، أو بشكل أكثر تحديدا الموجات الدقيقة (الموجات الدقيقة هي مرشح شائع في أبحاث نقل الطاقة نظرا لمرونتها وسهولة التلاعب بها).

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.