عضو بالاقتصاد النيابية:العراق يستورد سلعاً بـ3 مليارات دولار يسهل تصنيعها محلياً

شدد عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية في مجلس النواب ، مازن الفيلي، على أهمية أن تفكر الحكومة جديا باعتماد أنشطة اقتصادية تسهم في تعظيم الإيرادات وامتصاص البطالة وتحريك السوق، وتقليل مبالغ الاستيراد من خلال تنشيط القطاع الخاص ودعمه بوسائل متعددة.

وقال عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، بحسب بيان للدائرة الإعلامية لمجلس النواب، إن مؤشرات استهلاك السوق العراقية وفق مختصين تستهلك قرابة 3 مليارات دولار سنويا من المواد التي يسهل تصنيعها في العراق.
وقدم الفيلي، عدة اقتراحات وخطوات لتحقيق ذلك، منها دعم المشاريع المتوسطة والصغيرة الإنتاجية بقروض، مع مراعاة شمول أصحاب التجربة والمهارة بالشراكة مع أصحاب الشهادات العليا في التخصصات المرتبطة بالموضوع.
وأكد الفيلي، على ضرورة دعم المشاريع الزراعية والصناعية والثروة الحيوانية وصناعتها الغذائية، بتشديد الإجراءات وضبط المنافذ الحدودية وتفعيل العمل بجهاز التقييس والسيطرة النوعية، وتوحيد التعرفة الجمركية في جميع المنافذ ومضاعفة الرسوم على المستورد المماثل للمنتج المحلي، فضلا عن تقييد الاستيراد بإجازة محددة النشاط ولخصوص المواد التي يتعذر تصنيعها محليا.
وطالب عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، بضرورة مراقبة نشاط مزاد العملة ليتقيد في بيعه للعملة الصعبة مع الإجراءات أعلاه، وتتوفر نتيجة ذلك مبالغ كبيرة كان يستحوذ على ربحها مصارف لا تمارس أي نشاط اقتصادي تنموي، ويمكن توجيه تلك المبالغ المستردة في دعم المشاريع الصناعية والزراعية الإنتاجية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.