اليوم.. الاستاذ مورينيو يواجه تلميذه لامبارد في البريميرليغ

بعد رحيله عن مانشستر يونايتد قبل عامين، أعاد جوزيه مورينيو اكتشاف بريقه مع توتنهام هوتسبير، وعلى الرغم من تألق الفريق مؤخرا ما زال المدرب البرتغالي واقعيا بشأن الحديث عن آماله في لقب الدوري الإنجليزي.
وقبل أن يحل ضيفا على فريقه السابق تشيلسي، الذي قاده للقب الدوري 3 مرات خلال فترتين، يبدو مورينيو سعيدا في العاصمة الإنجليزية، بعد موسمين سيئين في أولد ترافورد.
ولم يعد المدرب البرتغالي، يهاجم لاعبيه علنا أو يطلب من الصحفيين احترامه.
وبدلا من ذلك، أصبح تانجاي ندومبلي، الذي انتقده مورينيو كثيرا في الموسم الماضي، في قلب ثورة توتنهام، وبدا المدرب البرتغالي سعيدا حتى أنه أطلق حسابه في إنستجرام، حيث يسخر من نفسه ومن لاعبيه.
بداية توتنهام هذا الموسم ساعدت كثيرا في التغيير، إذ يتصدر الفريق الدوري، لكن المدرب البرتغالي ما زال واقعيا.
وأبلغ مورينيو الصحفيين: “نحن مرشحون دائما للفوز بالمباراة التالية. ليس أكثر من ذلك. سنذهب إلى تشيلسي مع إمكانية تحقيق 3 نتائج. نعلم أنه يمكن أن يحدث أي شيء لكن هدفنا هو الفوز”.
وأضاف: “لو ذهبنا إلى هناك ونحن في الصدارة أو ليفربول في الصدارة فلن يغير هذا شيئا لنا”.
وتغير نهج توتنهام في سوق الانتقالات، منذ تولي مورينيو المسؤولية.
فمع المدرب السابق ماوريسيو بوكيتينو لم يكن توتنهام نشيطا في سوق الانتقالات، لكن في الصيف الماضي تحت قيادة مورينيو، تعاقد الفريق مع 8 لاعبين جددا مقابل 175 مليون إسترليني (233.49 مليون دولار).
ونجح مورينيو في التعاقد مع اللاعبين الذين أرادهم، وهو أمر لم يحدث كثيرا أثناء فترته مع يونايتد، وصنعت خبرة اللاعبين في الدوري الفارق على الفور.
وسيزيد الفوز على تشيلسي المتألق من سعادة مورينيو، حتى إن لم يعترف بذلك علنا.
وأوضح مورينيور: “إنها مجرد مباراة أخرى بالنسبة لي، ليست مشكلة على الإطلاق”.

وأشار مورينيو إلى أنه يأمل في لحاق جيوفاني لوسيلسو والقائد هوجو لوريس وستيفن برجفاين، الذين شاركوا في الفوز على مانشستر سيتي في الجولة الماضية بالمباراة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.