Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مخطط أمريكي لإذكاء الفوضى في جنوب العراق وذي قار في المقدمة

رداً على إحياء ذكرى قادة النصر

المراقب العراقي/ أحمد محمد…
ردا على المسيرة المليونية التي شهدتها العاصمة بغداد الاسبوع الماضي بإحياء ذكرى استشهاد قادة النصر، تعمل واشنطن على إذكاء الفوضى في الساحة العراقية وبالتحديد في المحافظات الجنوبية والناصرية على وجه الخصوص من خلال عودة عمليات قطع الطرق والحرق إلى الواجهة، حيث تأتي تلك المتغيرات بالتزامن مع قرارات الخزانة الامريكية بإدراج رئيس هيأة الحشد الشعبي على لائحة العقوبات.
مراقبون في الشأن السياسي حذروا من دخول البلاد في نفق مظلم، فيما دعوا القوات الامنية إلى ضرورة التحرك للقضاء على مظاهر الفتنة التي ترافق المشهد الاحتجاجي.
وحتى مساء يوم أمس ومنذ ثلاثة أيام، فقد وقعت عمليات كر وفر بين القوات الامنية ومتظاهرين من محافظات ذي قار وواسط والنجف وبابل، اُصيب على إثرها عناصر من كلا الطرفين، ليكرر هذا المشهد نفسه في العاصمة بغداد وفي مناطق محددة منها وهي “خط سريع محمد القاسم” الذي شهد يوم أمس محاولات لإغلاقه من قبل صفوف المتظاهرين وكذلك شارع فلسطين من جهة مول النخيل الذي شهد في أيلول 2019 عمليات استهداف للقوات الامنية المتمركزة هناك واحتكاكات مستمرة بين عناصر الأمن والمحتجين.
وكشفت خلية الإعلام الأمني بدورها، عن استشهاد شرطي وإصابة 33 آخرين إثر الأحداث التي شهدتها محافظة ذي قار لوحدها، فيما لم تتطرق الحكومة إلى التداعيات التي وقعت في المحافظات الاخرى خصوصا موقفها من قضية عودة الحرق وإغلاق الطرق أمام حركة المارة.
وتأتي تلك المتغيرات بعد فترة وجيزة من تحذيرات أطلقها مراقبون للشأن السياسي ونواب عن المحافظات الجنوبية والوسطى، حول وجود نية خارجية مدعومة من واشنطن ودول خليجية هدفها زعزعة الوضع الأمني في تلك المحافظات وفي الناصرية على وجه الخصوص، وكذلك بعد قرارات من قبل الناشطين أكدوا فيها على أهمية إنهاء الاحتجاج وفتح الطرق بحجة سيطرة الاحزاب السياسية على تلك الساحات وقيامها بنصب الخيم.
بدوره، اعتبر المحلل السياسي عباس العرداوي، أن “هناك محاولة تحاك لصنع الفوضى في العراق من قبل الولايات المتحدة الامريكية لإنعاش أجنداتها وأدواتها وعلى وجه الخصوص في الجنوب وذلك ردا على المسيرة الشعبية والجماهيرية التي أحيت ذكرى اغتيال قادة النصر الشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس”.
وقال العرداوي، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “واشنطن تحاول الرد على التنديد بخروج قواتها من قبل المتظاهرين”.
وحذر العرداوي، أن “تأخذ الامور منحى أخطر إذا لم تقف القوات الامنية وقفة جادة بوجه تلك المخططات الخبيثة”.
وشدد، على “وجود حاضنة بعثية إجرامية في محافظة ذي قار مدعومة من الخارج، ولهذا فإن هناك تركيزا دقيقا في إعادة الفوضى إلى تلك المحافظة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.