Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

استثمار القناة الجافة بديل استراتيجي لتمويل الموازنة ودول الخليج تحاول عرقلتها

حرب ضارية للحصول على حق الربط السككي

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي…
العراق يحتل موقعا استراتيجيا في العالم والذي يعد حلقة وصل بين الشرق والغرب , ودول الخليج وتركيا وأمريكا وغيرها تسعى جميعها لبسط نفوذها في هذا البلد من أجل استثمار موقعه الجغرافي لصالحها مستغلة ضعف الحكومات والازمات المالية، للسيطرة على طريق الحرير، فبعد فشل تهديداتهم نرى أنهم غيروا بوصلتها من الهجوم إلى الحرب الناعمة وفي الجانب الاقتصادي تحديدا في تعاملها مع العراق من خلال التلويح بالاستثمارات المبطنة والقروض السيادية وصولا إلى استثمار ميناء الفاو والقناة الجافة وتسخيرها لخدمة اقتصادياتهم.
القناة الجافة التي ستربط موانىء البصرة سككيا وصولا إلى تركيا لنقل البضائع الصينية أثارت طمع الجميع، إذ إن هناك ضغوطات تمارس على بغداد للحصول على حق مد سكك حديد وخاصة من قبل الكويت وتركيا وحتى الامارات وحرمان العراق من عوائدها.
لجنة الخدمات والاعمار النيابية أشارت إلى أن القناة تحتوي على خطوط للسكك الحديد وطرق برية، تبدأ من ميناء الفاو وتصل إلى الموصل وترتبط بتركيا ومنها إلى أوروبا من جهة، في حين ترتبط بالاردن وسوريا ودول مجاورة أخرى من جهة ثانية، إلا أن هناك بعض دول الجوار تسعى لفرض هيمنتها عليها.
مختصون أكدوا أن القناة الجافة من أهم المشاريع الحيوية التي يجب أن تكتمل بجهود ذاتية، فهي ستمول العراق بأموال ضخمة لاتقل عن واردات النفط ، وهذه القناة ترتبط باكتمال ميناء الفاو ومن ثم إلى تركيا بواسطة سكك الحديد , لكن الحكومة الحالية أرادت التعاقد مع شركات إماراتية بحجة مد سكك حديد ومن ثم الحصول على قروض من دول الخليج تكون سببا في السيطرة عليها، فيما لفتوا إلى ضرورة منح عقود إنجازها إلى الصين كونها هي المستفيدة منها لإنجازها بوقت قياسي.
ويرى الخبير الاقتصادي لطيف العكيلي في اتصال مع ( المراقب العراقي) : أن حرب الموانىء التي شنتها دول الخليج ضد اكتمال ميناء الفاو انعكست اليوم بالشكل الايجابي لإكمال القناة الجافة العراقية , لكن هذه المرة هناك سعي للسيطرة عليها من خلال الإغراءات المالية التي تقدم للحكومة العراقية , فالقناة الجافة ستتيح للعراق بيع المنتجات الصينية إلى أوروبا , فضلا عن عوائدها المالية التي لاتقل أهمية عن عوائد النفط , ورغم الجهود العراقية لإكمالها إلا أن قضية تمويلها التي تكلف من 7-8 مليارات دولار تقف عائقا أمام اكتمالها .
وتابع العكيلي: أن دول الخليج التي ستتضرر موانئها بعد اكتمال الفاو غيرت بوصلة الاعتراض إلى الموافقة على القناة الجافة من خلال ربطهم سككيا إلى الموصل ومن ثم إلى تركيا , لكن بدون اكتمال ميناء الفاو وبذلك سيكون العراق محطة ترانزيت وسيخسر كثيرا , لكن مع اكتمال الفاو سيكون العراق محورا استرتيجيا بين الغرب والشرق.
من جهته أكد المختص بالشأن الاقتصادي إياد المالكي في اتصال مع ( المراقب العراقي): أن العراق يدرس إعادة تصدير البضائع الصينية عبر القناة الجافة العراقية إلى الاسواق الاوربية عبر الاراضي التركية,إلا أن هناك جهودا تبذلها دول الخليج وتركيا وأمريكا على استغلالها لصالحهم من خلال عمليات الربط السككي التي يطالبون بها بغداد , وهذا أخطر حلقات التآمر لذا يجب الاتفاق مع الصين لإكمالها وتسليم إدارتها للعراق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.