Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الإضراب أو محاسبة المتغيبين.. أكثر من 100 نائب يُعلقون حضورهم عن جلسات البرلمان

"مزاجيات" الرئاسة شجعتهم على الاستخفاف!

المراقب العراقي/ أحمد محمد…
أكثر من مئة عضو في مجلس النواب يتفقون على تعليق حضورهم إلى جلسات البرلمان، بسبب ما أسموه بـ “الاستخفاف” بعمل السلطة التشريعية والناجم عن عدم محاسبة النواب المتغيبين عن البرلمان وللعديد من الجلسات ،لاسيما أن بعضهم لم تتخطَّ أقدامهم عتبة مجلس النواب.
عضو في التكتل النيابي الجديد لوح بإضراب الأعضاء عن حضور الجلسات المقبلة، في حال تنصلت هيأة الرئاسة من جديد بالكشف عن المتغيبين من النواب ومعاقبتهم قانونيا، فيما كشف عن وجود “مزاجيات” تمارسها رئاسة البرلمان حول ملف الغيابات والحضور.
مرارا وتكرارا ومنذ الدورات النيابية السابقة وحتى الحالية يتم رفع الجلسات النيابية أو تأجيل عقدها إلى ساعات أو أيام أخرى، بسبب عدم تحقيق النصاب القانوني، لعدم حضور العدد الكافي من النواب لكن في الوقت نفسه لم نشهد أي كشف أو محاسبة عن أولئك النواب.
ومنذ أكثر من دورة نيابية تلوح هيئات رئاسة البرلمان تارة وتهدد تارة أخرى بالكشف عن أسماء النواب المتغيبين من الجلسات البرلمانية وإصدار عقوبات قانونية بحقهم، لكنها تصريحات لاتتعدى وسائل الاعلام.
وكان نائب رئيس مجلس النواب حسن الكعبي، قد زعم في تشرين الثاني 2020 الماضي عن توجيهه بقطع رواتب النواب المتغيبين عن الجلسات البرلمانية، فيما هدد بتوجيه إنذارات لهم، معتبرا أن التغيبات أدت إلى تعطيل جلسات مجلس النواب.
ومن المعروف أنه وحسب أوساط سياسية فإن رؤساء الكتل السياسية لم يحضروا أي جلسة خلال الدورة النيابية الحالية إلا في جلسة تكليف الحكومتين (حكومة الكاظمي وحكومة عبد المهدي).
ومن الجدير بالذكر أن النظام الداخلي لمجلس النواب يحدد مجموعة عقوبات بحق النواب المتغيبين تصل إلى الفصل من العمل وإنهاء العضوية، لكن لم نجد أيا من تلك العقوبات قد جرى تطبيقها بحق نائب أو رئيس كتلة.
بدورها أكدت النائبة المستقلة ندى شاكر جودت والعضو في التجمع النيابي، أن “التكتل الجديد في البرلمان يضم أكثر من 100 نائب من مختلف الكتل السياسية قد أعلن موقفه الواضح أمام هيأة رئاسة مجلس النواب والذي رهن عودة الحضور إلى الجلسات بشرط اتخاذ إجراء قانوني بحق النواب المتغيبين عن الجلسات النيابية”، واصفة “ما يجري داخل السلطة التشريعية من حالات غياب بأنه استخفاف بالشعب العراقي”.
وقالت جودت، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “هناك نوابا لم يحضروا أصلا إلى مجلس النواب منذ بدء عمل الدورة النيابية الحالية ولم يتم اتخاذ أي إجراء بحقهم”.
وأضافت، أن “هناك عشوائية من قبل هيأة الرئاسة في ملف الغيابات حيث تحدثت عن وجود حالات تغييب لنواب يكونون موجودين خارج قاعة الجلسات أثناء تسجيل الحضور أو جرد أسماء النواب، وبالاضافة إلى ذلك فأن التشديد على هذا الملف متذبذب من قبل رئاسة مجلس النواب ففي الوقت تؤكد على حضور النواب إلى الجلسات التي يجري فيها تصويت على قوانين مهمة، يتم غض النظر عن ملف الحضور أثناء عمليات قراءة القوانين”.
وحذرت جودت، “هيأة الرئاسة من تجاهل أصوات النواب المطالبين بمعاقبة المتغيبين لكونه يُخِلُّ بالكثير من الجلسات التي ستعقد في الايام المقبلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.