Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

معادلة الحب في زمن الموت .

بقلمي .. منهل عبد الأمير المرشدي …

لم يترك الأشرار المارقون من العملاء والمأجورين في وطني موبقة إلا وفعلوها ولا شاردة أو واردة من مفساد الأرض إلا وارتكبوها .. إنهم يلهثون ليل نهار نهبا بأموالنا وقتلا لأحلامنا ويميتون أمل الفقراء في أن يكون لهم في هذا الوطن الغني بيت يملكونه وأمن يستأمنونه ويوم يهنأونه وغد يرقبونه . لقد فعل أغبياء السياسة وأشباه الرجال وفاقدو الشرف من أصحاب الفخامة والسيادة والحصانة والمعالي كل شيء يدعو المواطن ليسلخ ذاته عن وطنه فيكره نفسه ويكره بيئته وأهله ويكره العراق . لكنهم فشلوا وسيفشلوا لأننا نحب العراق بالفطرة . نحب العراق في التكوين . في الخلق في الروح في الدمع في الأحزان في كل ما يكون وكل ماكان . نحب العراق بجنون . نعم أنا مجنون بحب العراق . رغم أنهم يحاصروننا بين السّلة والذلة فإِمّا أن نكون أذلاء خانعين لهم قرقوزات بين أيديهم مطبلين لفسقهم وفسادهم وأن نضحي بأنفسنا لأجل أن يطول بقاؤهم ويدوم فسادهم أو أن نكون مشردين مهاجرين بلا وطن فنكره الوطن . من يفهم هؤلاء البهائم وهل للبهائم أن تفهم أن كل أم ثكلت بولدها وكل أب مفجوع بفلذة كبده وكل يتيم تدمع عيناه لذكرى أبيه وكل زوجة ترملت بزوجها الشهيد مفردات قدر مكنون في ملكوت الروح بوطن اللامعقول ترسم ملامح حب عذري في الذات إلى مستوى العشق الإلهي المتناغم بين ثنايا الوجدان وشغاف القلب . لا اُبالغ والله ولكني أكتب ما أراه وأحس به وأعيشه حيث ألمس الوطن عنوانا للحياة رغم كل أسباب الموت التي تحيط بنا وتحاصرنا وتطاردنا . تبا لهم أولئك البائسين الفاسدين الشواذ الذين يجعلون الانتماء للوطن وهم وكذبة وهل يكون العراق إلا مصداق تأريخ وعمرا وماضيا وحاضرا وغدا مأمولا بين كفي عزيز قدير ولا يخسر الوطن أبدا . هم الخاسرون ، تبا لكروشهم المليئة بأموال السحت الحرام ولموتهم الحاضر في حياتهم الواهمة القصيرة جدا جدا وإن طالت والقبيحة جدا جدا وإن جملوها وزينوها ووفروا لها مهوالا جاهلا وبوقا مأجورا وهمجا رعاعا يصفقون ويهزجون فهم أدنى وأذل وأصغر من أن يسلخوا من العاشق حب الحبيب، نعم فالعراق باقٍ والشعب باقٍ وهم الزائلون ونبقى نحب العراق بجنون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.