Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

أزمة الرواتب تدق أبواب الموظفين مجددا ..الكاظمي والحلبوسي متهمان بتأزيم الشارع

ملفات ساخنة تنتظر "علاوي" على طاولة الاستجواب

المراقب العراقي/ أحمد محمد…
مع حلول موعدها، عاد مشهد تأخر صرف رواتب الموظفين من قبل وزارة المالية مجددا، على الرغم من التطمينات التي أطلقتها اللجنة المالية في مجلس النواب والمبنية على تقارير الوزارة والتي تؤكد توفر السيولة المالية المخصصة للرواتب.
نواب في البرلمان اتهموا رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بتعطيل استجواب وزير المالية علي عبد الامير علاوي، وكذلك رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإرباك الشارع العراقي والمساس بلقمة المواطن العراقي حسب تعبيرهم، وأكدوا أن ملفات ساخنة تنتظر وزير المالية على طاولة الاستجواب.
وكان غالبية أعضاء مجلس النواب قد أكدوا إصرارهم على استجواب وزير المالية علي عبد الامير علاوي، بسبب عدم نجاحه في رسم السياسة المالية الصحيحة للبلد، وكذلك بتهمة التعمد بافتعال الأزمات وأبرزها أزمة الرواتب، على الرغم من الانتعاش الذي تعيشه أسعار النفط.
ومن الأسباب التي دفعت مجلس النواب بالسعي إلى استجواب علاوي، هو ما وصفه بـ “ملاحقة” رواتب الطبقة الفقيرة من الموظفين والمتقاعدين وأن إجراءاته المالية التقشفية مقتصرة على المساس برواتب هاتين الشريحتين، وكذلك إلى المعالجات الاقتصادية التي أصدرها خلال الشهر الماضي ومنها رفع سعر الوقود وكذلك اتخاذ قرارات بالتعاون مع البنك المركزي أبرزها خفض قيمة الدينار العراقي أمام الدولار ومن دون شعور بمعاناة المواطن الفقير ومدى تضرره.
وحتى يومنا هذا فقد مضى على موعد دفع رواتب شهر كانون الاول الجاري أكثر من 5 أيام، لكن حتى الآن لم يتم الشروع بصرف الرواتب، ومن دون الكشف عن الأسباب من قبل وزارة المالية!.
ووسط مخاوف عالية من المواطنين من أن تكون هناك استقطاعات تطال رواتبهم، مازالوا ينتظرون حقوقهم لكانون الثاني، أمام صمت مقيت من قبل مجلس النواب الذي توعد في أكثر من مرة بمحاسبة وزير المالية بالاستجواب تمهيدا لإقالته من منصبه.
وأكد النائب رعد الدهلكي، أن استجواب وزير المالية علي علاوي لا يزال قائما، مشيرا إلى أن انشغال المجلس بمشروع قانون الموازنة الاتحادية أحد أسباب تأخر استجواب عدد من الوزراء.
وقال الدهلكي، إن الامر متروك إلى هيأة رئاسة مجلس النواب، فيما شدد على إبعاده من منصبه خصوصا في ظل الظرف الاستثنائي.
بدوره اعتبر النائب عن تحالف الفتح أحمد الكناني، أن “حكومة مصطفى الكاظمي تتعمد بتأخير صرف رواتب الموظفين في كل شهر، وذلك في محاولة منها لإرباك الشارع العراقي والوضع المعيشي للمواطن”.
وقال الكناني، في تصريح لـ “المراقب العراقي” إن “وزير المالية أمامه استجواب خطير جدا يحتوي على أكثر من ملف بطلب من أكثر من نائب برلماني”.
وأكد، أن “رئاسة مجلس النواب وعلى وجه الخصوص محمد الحلبوسي لم يتعاطَ بشكل إيجابي مع الملف”، محملا إياه “مسؤولية ما يحصل من تردي في إدارة السياسة المالية للبلد”.
وأشار إلى أن “الادوات والوفرة المالية موجودة، لكن من المستغرب توقف صرف الرواتب”، معتبرا أن “ذلك هو ديدن حكومة الكاظمي القائم على صنع الازمات والفوضى في الشارع العراقي”.
وشدد على أنه “لايجوز بشكل أو بآخر تعطيل رواتب المواطنين، وهذا التأخير سيضاف إلى ملفات الاستجواب الخاصة بالوزير في قادم الأيام”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.