Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

“المال” الكويتي ينجح بتعطيل ميناء “الفاو” الكبير والحكومة “تتماهى”

موازنة العام الحالي لم تشهد تخصيصات لبنائه

المراقب العراقي/ مشتاق الحسناوي…
نجحت الكويت مرة أخرى بإيقاف العمل بميناء الفاو الكبير عبر علاقتها بـ “لوبي” من السياسيين والبرلمانيين الذين جندتهم لهذا الغرض مقابل عمولات ورشاوى كبيرة وباعتراف لجان برلمانية , حكومة الكاظمي خضعت لتلك الضغوط ولم تخصص أموالا في موازنة العام الحالي لبناء ميناء الفاو وهي سابقة خطيرة تؤكد ضلوع الحكومة بهذه المؤامرة التي تهدف إلى خنق رئة العراق الاقتصادية بميناء مبارك الكويتي الذي شارف على الاكتمال ,فتصريحات الحكومة في الفترة الماضية بشأن الشركة الكورية وإحالة العقد لها ما هي إلا دعاية انتخابية.
عضو لجنة الخدمات والإعمار البرلمانية، النائب جاسم البخاتي استبعد ، وجود تخصيصات مالية من أجل بناء ميناء الفاو الكبير ضمن موازنة العام الحالي، فيما أشار إلى أن السبب يعود إلى التدخلات السياسية من خلال علاقات هذه الاطراف مع الكويت واستلامها الرشا.
وقال البخاتي في تصريح صحفي، إن “هناك ضغوطا مورست على وزير النقل وعلى الحكومة من أجل التنصل عن الاتفاق الموقع مع إحدى الشركات الكورية لبناء ميناء الفاو الكبير، لأسباب خاصة وضيّقة”.
وأوضح، أن “هذه التدخلات تسعى إلى عدم تبني هذا المشروع الحيوي من قبل الكوريين، من خلال اتهامات بعيدة عن الحقيقية تنفيذا لمطلب كويتي بعد دفعه الرشاوي كبيرة لإحدى الرئاسات الثلاث بملايين الدولارات وبعض الزعماء السياسيين.
ولتسليط الضوء أكثر على خفايا صفقة منع بناء ميناء الفاو , أكد المختص بالشأن الاقتصادي جاسم الطائي أن اعترافات لجنة الخدمات النيابية بما يحدث خلف الابواب المغلقة , جاء ليفضح الحكومة الحالية التي استخدمت قضية بناء الفاو ومسرحية الشركة الكورية والصينية ليثبت للجميع بأنها حكومة ضعيفة وتنقاد للضغوطات الداخلية والخارجية , وقد تكون جزءًا من المؤامرة التي تحاك لمنع إكمال ميناء الفاو , خاصة أنها لم تخصص الاموال الكافية لبنائه , بل إنها تستخدم ميناء الفاو كدعاية لتجميل صورتها السيئة أمام العراقيين.
وقال الطائي في تصريحات خص بها ( المراقب العراقي): يبدو أن صمت الحكومة ووزير النقل يدل على وجود نية لعبور هذه المرحلة وصولاً إلى شهر تشرين الاول المقبل، حتى تنتهي مهام الحكومة والبرلمان , ومن ثم تحصل على دعم كويتي للحصول على ولاية ثانية للكاظمي , التصريحات الخطيرة التي كشفتها لجنة الخدمات النيابية تؤكد عمق المؤامرة التي تشترك فيها أطراف سياسية داخلية وخارجية لتدمير العراق اقتصاديا وخنق الرئة البحرية (البصرة) الوحيدة التي يمتلكها .
وفي تصريحات سابقة لوزير النقل, أعلن الاتفاق مع شركة دايو الكورية لإنشاء ميناء الفاو، لتباشر بتنفيذه في الأيام القليلة المقبلة، رغم الدعوات التي أطلقت من أطراف سياسية مؤخراً لاستبدالها بشركات صينية.
من جهته أوضح المختص بالشأن الاقتصادي عبد الحسين الشمري , أن تأخير بناء ميناء الفاو أمر متعمد بسبب الفساد وتغليب المصلحة الشخصية للشخصيات المتنفذة على تنفيذ المشروع وعلى الرغم من امتلاك الكويت سواحل طويلة على الخليج العربي يبلغ طولها نحو (500) كم مقارنة بـسواحل العراق التي لا تتجاوز (50) كم فقط، إلا أن الكويت تريد من بناء ميناء مبارك خنق ميناء الفاو الكبير الذي مازال بمرحلة الإنشاء على الرغم من مرور سنوات عدة على البدء ببنائه, خاصة بعد قرب إنهاء العراق التزاماته المالية تجاه الكويت “تعويضات حرب الخليج”.
وقال الشمري في اتصال مع ( المراقب العراقي): إن هناك جهات داخل الحكومة لاتريد أن يكون ميناء الفاو من أكبر موانىء المنطقة لأجندات خاصة فهي بحجة تقليل تكلفة العقود الخمسة من 4 مليارات دولار إلى أقل من 2.5 مليار دولار على حساب المواصفات وبذلك يصبح ميناء مبارك الكويتي الأقرب إلى الربط بطريق الحرير وهي حقيقة يسعى لها بعض الساسة العراقيين قبل الكويتيين, وحكومة الكاظمي أوهمت العراقيين بحسن نواياها التي كانت مسرحية المواصفات واستبدال الشركة المنفذة للعمل , والحقيقة عكس ذلك

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.